نواب ديمقراطيون انتقدوا الموافقة على الصفقة في ظل استهداف إسرائيل لمدنيين ومكاتب صحفية في غزة (مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي)

وافقت الولايات المتحدة، على صفقة أسلحة مع إسرائيل بقيمة 735 مليون دولار أمريكي، وذلك تزامناً مع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وفق إعلام عبري.

وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية الخاصة، الأحد، أنّ إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن وافقت على بيع أسلحة بقيمة 735 مليون دولار لإسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الجزء الأكبر من هذه الصفقة سيتضمن "صواريخ دقيقة".

وتأتي الصفقة وسط انتقادات من نواب ديمقراطيين في الكونغرس الأمريكي.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية عن مشرع ديمقراطي في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي قوله: "في الأسبوع الماضي، قتلت الضربات العسكرية الإسرائيلية العديد من المدنيين ودمرت المبنى الذي كان يضم وكالة أسوشيتيد برس".

وأضاف أن "السماح بتنفيذ هذا البيع المقترح للقنابل الذكية من دون الضغط على إسرائيل للموافقة على وقف إطلاق النار لن يؤدي إلا إلى مزيد من المجازر".

وحسب القانون، مطلوب من الإدارة إبلاغ الكونغرس بمثل هذه المبيعات، وبمجرد تقديم الإخطار الرسمي، يكون أمام المشرعين 20 يوماً للاعتراض بقرار غير ملزم بالرفض.

ويأتي الإعلان عن الصفقة تزامناً مع عدوان إسرائيلي تشنه تل أبيب على قطاع غزة، منذ قرابة أسبوع، أودى بحياة 200 فلسطيني، بينهم 59 طفلاً، و35 سيّدة، وإصابة 1305 بجراح متفاوتة.

فيما بلغ عدد الضحايا في الضفة الغربية 21 ومئات الجرحى، وفق وزارة الصحة؛ بينما قتل 10 إسرائيليين وأصيب المئات، خلال قصف صاروخي للفصائل الفلسطينية من غزة باتجاه مناطق في إسرائيل.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح"، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً