المبعوث الأمريكي قال إنه ستتعين زيادة الضغط لنبعث برسالة إلى إيران مفادها أن خيارها باستغلال المحادثات خطأ  (AFP)
تابعنا

قال المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون إيران روبرت مالي في مقابلة بثت السبت إن من المرجح أن تمارس الولايات المتحدة وشركاؤها ضغوطاً على إيران إذا استغلت المحادثات التي تستأنف في فيينا الاثنين ذريعة لتسريع برنامجها النووي.

وقال مالي لـBBC ساوندز في مقابلة: "إذا كانت إيران تعتقد أن بإمكانها استغلال هذا الوقت لتعزيز قوتها ثم تعود وتقول إنها تريد شيئاً أفضل فلن ينجح ذلك، وسنفعل نحن وشركاؤنا كل ما لدينا لعدم حدوث ذلك".

وتستأنف المحادثات غير المباشرة الاثنين في فيينا بين الولايات المتحدة وإيران بمشاركة الدول الكبرى بعد توقف دام خمسة أشهر.

وسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب واشنطن من اتفاق عام 2015 الذي رفع العقوبات عن إيران مقابل فرض قيود على أنشطتها النووية. كما أعاد ترمب فرض عقوبات صارمة عليها ووسعت طهران بعدها تدريجياً نشاطها النووي.

وقال مالي الذي يرأس وفد التفاوض الأمريكي: "إذا كان هذا هو موقف إيران، وهو محاولة استخدام المفاوضات غطاءً لتعجيل البرنامج النووي والتباطؤ في المحادثات النووية، فسيتعين علينا الرد بطريقة لا نفضلها".

وأضاف: "يجب ألا يتفاجأ أحد إذا حدث ضغط متزايد على إيران في هذه المرحلة".

وقال: "نأمل ألا نصل إلى ذلك، ولكن إذا حدث ذلك فستتعين زيادة الضغط لنبعث برسالة إلى إيران مفادها أن خيارها خطأ، وأن لديها مساراً مختلفاً لكنه ليس مفتوحاً إلى أجل غير مسمى، لأن برنامج إيران النووي يعرّض أصل الاتفاق الذي جرى التفاوض عليه (في عام 2015) للخطر".



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً