المتحدثة باسم البيت الأبيض تقول إن الولايات المتحدة لا تخطط للتخلي عن اتفاق تزويد أستراليا بالغواصات النووية (Saul Loeb/AFP)

أعلنت الإدارة الأمريكية، الاثنين، عن عدم وجود أية نية للتخلي عن اتفاق تزويد أستراليا بالغواصات النووية، على خلفية الاحتجاج الفرنسي واندلاع "أزمة" بين واشنطن وباريس.

جاء ذلك في إفادة صحفية مصورة، للمتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي.

وقالت: "لا تخطط الولايات المتحدة للتخلي عن اتفاق تزويد أستراليا بالغواصات النووية".

وأشارت إلى أن مكالمة هاتفية مرتقبة ستُجرى بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، في ظل الأزمة السياسية القائمة.

وأضافت: "الرئيس بايدن سيتحدث إلى الرئيس ماكرون خلال الأيام المقبلة، وسيؤكد التزام الولايات المتحدة بالعمل مع أحد أقدم وأقرب الشركاء (في إشارة إلى فرنسا)".

ودخلت العلاقات بين فرنسا من جهة والولايات المتحدة وأستراليا من جهة أخرى، أزمة مفتوحة، الخميس، بعد إلغاء أستراليا صفقة شراء غواصات فرنسية واستبدالها بأخرى أمريكية عاملة بالوقود النووي.

وإلغاء الصفقة دفع باريس إلى وصف الأمر بأنه "خيانة وطعنة في الظهر".

كما أعلن مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن التكتل "يأسف" لعدم إبلاغه بشأن الاتفاقية الأمنية المبرمة بين الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا لمنطقة المحيطين الهندي والهادي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً