أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن بلاده لن تتعاون مع دول تستخدم أنظمة الشركة الصينية للهواتف الذكية والاتصالات هواوي، "منعاً لتعريض المعلومات الأمريكية للخطر".

واشنطن ترى في شركة هواوي خطراً على أمنها القومي
واشنطن ترى في شركة هواوي خطراً على أمنها القومي (AP)

حذر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الخميس، من أن بلاده لن تستطيع أن تكون شريكة لدول تستخدم أنظمة من شركة هواوي أو أن تتعامل معها في مجال المعلومات، وذلك لمخاوف أمنية.

وأضاف بومبيو في مقابلة مع شبكة فوكس بيزنس نتورك، أن على الدول في أوروبا وغيرها أن تدرك مخاطر استخدام معدات الاتصالات التي تصنعها هواوي، وعليها عند إدراك المخاطر ألا تستخدم أنظمة الشركة في نهاية المطاف.

وقال بومبيو "إذا اختارت دولة استخدام هذه (المعدات) ووضعتها في بعض أنظمة المعلومات المهمة لديها، فإننا لن نتمكن من مشاركتهم المعلومات ولن نستطيع العمل معهم". وأضاف "لن نُعرّض المعلومات الأمريكية للخطر".

ورداً على سؤال عن الدول الأوروبية التي ترفض تنفيذ مطالب الولايات المتحدة بحظر هواوي، قال وزير الخراجية الأمريكي إن واشنطن تتحدث مع دول أخرى لتتأكد من أنها "تدرك مخاطر إدخال تكنولوجيا هواوي في أنظمة تكنولوجيا المعلومات لديها". وأضاف أن هذه الدول "ستتخذ قرارات صائبة عندما تدرك هذا الخطر".

جدير بالذكر أن شركة هواوي صينية المنشأ، وسبق لوزارة العدل الأمريكية أن وجهت لها في نهاية الشهر الماضي عدة اتهامات، بينها انتهاك العقوبات ضد إيران.

وخلال الشهر الجاري، رفضت الصين تحذيراً أميركياً من استخدام أجهزة هواوي. وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلنت مجوعة BT البريطانية للاتصالات حظر أجهزة هواوي في شبكتها للهواتف الجوالة، بعد أن أعلن جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية أن الشركة الصينية تشكّل تهديداً أمنياً. كما منعت أستراليا والولايات المتحدة ونيوزلندا الشركة من توريد معدات شبكة الجيل الخامس.

المصدر: TRT عربي - وكالات