أكبر شركة طيران في اليابان، عرضت وجبة طعام من وجبات الدرجة الأولى مقابل 540 دولارا للوجبة (AFP)


في محاولة منهم لاستغلال الطائرات التي توقفت عن الطيران بسبب جائحة كورونا، ابتكرت عدة شركات طيران حول العالم أفكاراً لتشغيل تلك الطائرات بطريقة أو أخرى.

فشركة خطوط (أول نيبون)، أكبر شركة طيران في اليابان، عرضت وجبة طعام الدرجة الأولى على متن طائرة من طائراتها المتوقفة مقابل 540 دولاراً للوجبة.

فيما دعمت أستراليا طائراتها بحزمة مساعدات قيمتها 1.2 مليار دولار لإطلاقها مرة أخرى في الجو وتشجيع السفر الداخلي. ما يعني أن سعر ما يقرب من 800.000 تذكرة طيران سينخفض إلى النصف وتستمر حتى نهاية يوليو/تموز.

فكرة "الرحلات إلى أي مكان" حظيت بشعبية كبيرة، إلى جانب تناول الطعام على متن الطائرات على الأرض (AFP)

وفي وقت فيه تواجه صناعة الطيران على مستوى العالم تحديات كبرى للبقاء على قيد الحياة، وسط ظروف الحجر الصحي الصارمة وقيود السفر المفروضة في معظم الدول، حظت فكرة "الرحلات إلى أي مكان" بشعبية كبيرة، إلى جانب تناول الطعام على متن الطائرات على الأرض.

وعرضت الخطوط الجوية السنغافورية على رواد المطعم في أكتوبر/تشرين الأول فرصة تناول الغداء على متن طائرة إيرباص إيه 380 رابضة في المطار الرئيسي بالمدينة.

وعلى الرغم من سعر الوجبة الذي يبلغ 380 جنيهاً إسترلينياً، فقد بيعت تذاكر أول يومين في غضون نصف ساعة من عرضها.

على الرغم من سعر الوجبة الذي يبلغ 380 جنيهاً إسترلينياً، فقد بيعت تذاكر أول يومين في غضون نصف ساعة من عرضها (AFP)

وتجري تجربة تناول وجبة طعام على طائرات شركة ANA اليابانية على متن طائرة من طراز بوينغ 777 متوقفة في مطار هانيدا في طوكيو.

وبينما تبلغ تكلفة مقعد الدرجة الأولى في الطائرة 59800 ين، يمكن لرواد الطائرة اختيار تجربة أقل كلفة في درجة رجال الأعمال مقابل 29800 ين.

وصمم فكرة "المطعم بالأجنحة" موظفون أرادوا الاستفادة بشكل أفضل من طائرات الشركة المتوقفة.

وأتاحت الخطوط الجوية البريطانية في الأسبوع الماضي أيضاً قائمة وجبات الدرجة الأولى، عبر شركة دو آند كو، شريكها الذي يوفر تلك الوجبات، على الرغم من تخصيص هذه الوجبات للتوصيل إلى المنازل.

وفيما يتعلق ببطاقة السفر الرقمية الخاصة بنتائج اختبار كورونا، فقد أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) الأربعاء، أن بطاقة السفر الرقمية لنتائج وشهادات اللقاح ستطلق على منصة شركة أبل في منتصف أبريل/نيسان الجاري.

وقال متحدث باسم اتحاد النقل الجوي الدولي: "لن يحقق التطبيق نجاحه إلا بعد أن تعتمده شركات الطيران والدول المختلفة والمطارات".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً