مصلحة السجون الإسرائيلية نقلت 90 أسيراً فلسطينياً من سجن جلبوع إلى سجن شطة بعد حادثة فرار 6 أسرى بواسطة نفق حفروه في زنزانتهم (يديعوت أحرونوت)

كشف نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، الاثنين، عن تعرض عشرات الأسرى الفلسطينيين، الأربعاء الماضي، للضرب المبرح خلال نقلهم من سجن إلى آخر.

وقال في بيان مقتضب "الأسرى الذين جرى نقلهم من قسم 3 في سجن جلبوع (شمال) إلى سجن شطّة (بجوار سجن جلبوع) والبالغ عددهم نحو 90 أسيراً، تعرضوا للضرب المبرح والتنكيل بهم خلال عملية نقلهم".

وأضاف "استمر الاعتداء عليهم بعد عملية نقلهم، لساعات، في سجن شطّة".

وذكر أن إدارة سجن "جلبوع" نقلت يوم 8 سبتمبر/أيلول الجاري، الأسرى الموجودين في قسم "3" بعد مواجهة جرت بين الأسير مالك حامد وأحد السجانين، وفق نادي الأسير.

والأربعاء، قالت هيئة شؤون الأسرى، التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيان إن "وحدات القمع" التابعة لمصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلية، نفّذت "أعمال قمع وحشية بحق الأسرى في قسم رقم "3" في سجن "جلبوع" عقب هروب ستة أسرى منه.

وفي 6 سبتمبر/أيلول الجاري، فرّ ستة أسرى فلسطينيون من سجن "جلبوع" شديد الحراسة شمالي إسرائيل، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن.

وأُعيد اعتقال أربعة منهم الجمعة والسبت الماضيين، فيما تبحث قوات الأمن الإسرائيلية عن مناضل يعقوب نفيعات، وأيهم فؤاد كممجي.

ويتجاوز عدد الأسرى في سجن "جلبوع" 360 أسيراً يتوزعون على أربعة أقسام يتكون كل منها من 15غرفة، وبه نحو 90 أسيراً.

ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 4650، بينهم 40 أسيرة، ونحو 200 قاصر، إضافة إلى 520 أسيراً إدارياً (دون تهمة أو محاكمة)، وذلك حتى 6 سبتمبر/أيلول الجاري، وفق بيان لنادي الأسير.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً