قال مسؤول في وزارة الصحة العراقية الثلاثاء، إن "أعداد القتلى خلال الاحتجاجات تراوحت بين 165 و180 شخصاً، بينما تجاوز عدد الجرحى 5 آلاف بينهم حالات حرجة"، وأضاف أن "أغلب الذين قُتلوا أصيبوا بطلقات نارية في الصدر أو الرأس".

وفق أرقام وزارة الداخلية المعلنة فإن 104 أشخاص قُتلوا خلال الاحتجاجات
وفق أرقام وزارة الداخلية المعلنة فإن 104 أشخاص قُتلوا خلال الاحتجاجات (Reuters)

كشف مسؤول في وزارة الصحة العراقية الثلاثاء، عن مقتل 165 شخصاً على الأقل خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة خلال الأسبوع الماضي.

وأوضح المصدر لوكالة الأناضول، مفضلاً عدم نشر اسمه لأسباب أمنية، أن "أعداد القتلى خلال الاحتجاجات تراوحت بين 165 و180 شخصاً، فيما تجاوز عدد الجرحى 5 آلاف بينهم حالات حرجة"، وأضاف أن "أغلب الذين قُتلوا أصيبوا بطلقات نارية في الصدر أو الرأس".

ووفق أرقام وزارة الداخلية المعلنة الأحد، فإن 104 أشخاص قُتلوا خلال الاحتجاجات بينهم 8 من أفراد الأمن.

ولا يشمل الرقم الضحايا الذي سقطوا في مدينة الصدر شرقي بغداد مساء الأحد وعددهم 15.

وبدأت الاحتجاجات العنيفة في العراق من بغداد الثلاثاء، للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات في الجنوب ذات الأكثرية الشيعية.

ورفع المتظاهرون سقف مطالبهم وباتوا يدعون إلى إقالة الحكومة التي يقودها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، إثر لجوء قوات الأمن إلى العنف لاحتواء الاحتجاجات.

إلا أن وتيرة الاحتجاجات خفتت بصورة لافتة منذ الاثنين، واقتصرت إلى حد بعيد على مدينة الصدر شرقي بغداد.

ويحتجّ العراقيون منذ سنوات طويلة على سوء الخدمات العامة الأساسية من قبيل الكهرباء والصحة والماء، فضلاً عن البطالة والفساد، في بلد يُعَدّ من بين أكثر دول العالم فساداً، بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية.

المصدر: TRT عربي - وكالات