أصدر وزراء خارجية سبع دول مساء الخميس، بياناً تعهّدوا فيه بـ"عدم تسامُح بلدانهم مع استخدام الأسلحة الكيمائية في سوريا"، وأعربوا عن أسفهم إزاء "فشل مجلس الأمن الدولي في الاضطلاع بدوره وحماية المدنيين في هذا البلد".

وزراء خارجية سبع دول يتعهدون بعدم التسامح مع استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا
وزراء خارجية سبع دول يتعهدون بعدم التسامح مع استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا (Getty Images)

تَعهَّد وزراء خارجية 7 دول بـ"عدم التسامُح مع استخدام الأسلحة الكيمائية في سوريا"، وأعربوا عن أسفهم "إزاء فشل مجلس الأمن الدولي في الاضطلاع بدوره وحماية المدنيين في هذا البلد".

جاء ذلك في بيان مشترك أصدره وزراء خارجية الولايات المتَّحدة الأمريكيَّة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والمملكة العربية السعوديَّة ومصر والأردن، عقب اجتماع مغلق مساء الخميس، على هامش اجتماعات الجمعية العامَّة للأمم المتَّحدة بنيويورك.

وقال الوزراء في بيانهم إن "الصراع السوري دخل عامه التاسع، وهُجِّر الملايين قسريّاً، وفي الشهور الأخيرة فقط قُتل أكثر من ألف شخص واضطُرّ نحو 600 ألف آخرين إلى الفرار من بيوتهم. ونحن نأسف بشدة لأن مجلس الأمن فشل مرة أخرى في الاتِّحاد من أجل حماية هؤلاء".

وأضافوا "ندعو لوقف فوري وحقيقي لإطلاق النار في إدلب، ولا يجوز التسامح مع استخدام أي أسلحة كيميائية، كما نطالب جميع الأطراف بضمان الامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي".

وأكّد البيان أنه "لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للأزمة السورية، فقط تسوية سياسية، وبدون ذلك ستبقى سوريا ضعيفة وفقيرة وغير مستقرة، ولذلك نؤيد بقوة قرار مجلس الأمن رقم 2254، وهو خطوة إيجابية طال انتظارها، ولكنها لا تزال تتطلب التزاماً جديّاً حتى تنجح".

ورحّب الوزراء في بيانهم بإعلان الأمين العامّ للأمم المتَّحدة تشكيل اللجنة الدستورية، وحثّوا على بدئها مناقشة القضايا الرئيسية المتعلقة بولايتها في أقرب وقت ممكن.

وشدّد البيان على "أهمِّيَّة المساءلة في أي جهود من أجل التوصُّل إلى حلّ مستدامٍ وشامل وسلمي للنزاع وضمان محاسبة جميع مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان".

المصدر: TRT عربي - وكالات