أعلنت واشنطن في وقت سابق عزمها إعادة العمل بعقوبات نفطية على إيران، رُفعت بموجب الاتفاق النووي الموقع في 2015، مع استثناء 8 دول بشكل مؤقت من تطبيق تلك العقوبات.

وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان
وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان (AA)

قالت وزيرة التجارة التركية، روهصار بكجان، إن الأنباء الأولية تُشير إلى أن تركيا ستكون واحدة من الدول الـ8 المعفية من العقوبات الأميركية على إيران.

جاء ذلك خلال لقاء للوزيرة مع مراسلين اقتصاديين، يوم السبت، في مقر الوزارة بالعاصمة أنقرة، ردًا على سؤال حول عقوبات واشنطن على طهران.

وأشارت بكجان إلى أن حجم التبادل التجاري بين تركيا وإيران بلغ 10.6 مليارات دولار العام الماضي، و7.4 مليارات دولار خلال الأشهر الـ9 الأولى من العام الجاري.

وبيّنت أن هذه الأرقام تدل على أن العقوبات التي فُرضت على إيران في المرحلة الماضية، أثرت على قطاعات مختلفة.

وأكّدت بكجان أن تركيا مضطرة إلى مواصلة تجارتها مع جيرانها في المنطقة.

وتابعت: "ننتظر من الولايات المتحدة أن تعفي تركيا (من العقوبات) في مسألة الطاقة، فنحن لدينا بالفعل اتفاقية مع إيران في هذا المجال".

ولفتت إلى أن تركيا مجبرة على الدفع لإيران حتى لو لم تأخذ منها شيئا، في إطار الاتفاقية، ولا يمكنها التراجع.

وأردفت بكجان: "بما أن تركيا ليس لديها احتياطي من الغاز الطبيعي، فإنها مضطرة لضمان حماية شعبها في الشتاء".

واستطردت: "الأنباء الأولية تُشير إلى أن تركيا ستكون واحدة من الدول الـ8 المعفية، ونحن ننتظر أن يكون الأمر بهذا الشكل".

وقالت إن تفاصيل قرار العقوبات الأميركية على إيران سيتضح الإثنين القادم.

وأعلنت واشنطن، الجمعة، عزمها إعادة العمل بعقوبات نفطية على إيران، رُفعت بموجب الاتفاق النووي الموقع في 2015، مع استثناء 8 دول بشكل مؤقت من تطبيق تلك العقوبات.

والعقوبات المقررة هي حزمة ثانية، بعد أولى اقتصادية، دخلت حيز التنفيذ في 6 أغسطس/ آب الماضي، بعد ثلاثة أشهر من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي.

وفي 8 مايو/ أيار 2018، أعلن ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران في 2015، وقرر إعادة العقوبات الاقتصادية على إيران.

المصدر: TRT عربي - وكالات