غدعون ساعر: العنف يسبب تفكك الدولة من الداخل (AP)

قال وزير القضاء الإسرائيلي، غدعون ساعر، الثلاثاء، إنّ الظاهرة التي تشكل أكبر خطر على إسرائيل هي العنف والإجرام في الوسط العربي (المدن العربية في أراضي الـ48)، وكذلك المنظمات الإجرامية في أرجاء الدولة كافة".

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن ساعر قوله "المنظمات الإجرامية بدأت ترسل أعضاءها إلى السلطات المحلية، وبدأت تسيطر على مناصب ومناقصات، إن لم نقض على هذه العصابات سوف تصل إلى كل مكان".

وأضاف "إنه التهديد الأكبر على الدولة، إنه أكبر من أي تهديد آخر، هذا يعني تفكك الدولة من الداخل، في إسرائيل هناك شريحة واسعة من المواطنين تعيش في خوف، أمهات تعيش في خوف، هذه الأمور كفيلة بأن يجافيني النوم".

وقال "للأسف لقد تأخرنا سنوات طويلة. لا يوجد أي احتمال بأن ننجح إن لم نتجند كلنا كي ننجح في الانتصار على العصابات الإجرامية وتحرير المواطنين منها، هذه حرب على مستقبل إسرائيل".

وأوضح: "العصابات الإجرامية تتسع رقعة عملها وبدأت تسيطر على مناصب ومفاصل في الدولة، في أماكن لم تنجح الدولة في تطبيق القانون فيها".

يشار إلى أن العصابات الإجرامية في إسرائيل بدأت تنشط بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة في المدن الإسرائيلية، وخاصة في المدن العربية في أراضي الـ48 الواقعة تحت الحكم الإسرائيلي. إذ قتل منذ مطلع العام أكثر من 70 شخصاً عربياً، ولم تستطع الشرطة الإسرائيلية حل الغالبية العظمى من ألغاز هذه الجرائم.

ويذكر أن الفلسطنيين في أراضي الـ48 يتهمون الشرطة الإسرائيلية بالتآمر عليهم ونشر الإجرام والعنف بينهم، وهذا ما كشفه تصريح لأحد المسؤولين الإسرائيليين الذي كشف قبل نحو شهر أن كثيراً من المجرمين في المدن العربية على علاقة بجهاز الأمن العام "الشاباك".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً