وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يدعو إلى الوقوف بجانب تركيا في قضية طالبي اللجوء (Reuters)

أكّد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ضرورة الوقوف بجانب تركيا أمام العدد الكبير من طالبي اللجوء الذين تستضيفهم.

جاء ذلك في تصريحات ماس للصحفيين الإثنين، عقب مشاركته عبر دائرة تليفزيونية مغلقة في اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، الذي بحث عدة قضايا، بينها قضية طالبو اللجوء.

وأفاد ماس بأن "تركيا تحمل عبئاً كبيراً باستضافتها أكثر من 4 ملايين طالب لجوء".

وأوضح أن المباحثات جارية بين المسؤولين الأوروبيين ونظرائهم الأتراك لحلّ الخلافات حول اتفاق الهجرة بين الجانبين، مؤكّداً ضرورة التزام كلا الطرفين تعهداته في إطار الاتفاق.

وأردف: "متفقون على وجوب عدم ترك تركيا وحيدةً أمام العدد الكبير من طالبي اللجوء، خصوصاً القادمين من سوريا".

وتابع: "سنعمل خلال الأسابيع المقبلة على حل الخلافات التي ظهرت في الفترة الماضية".

وتوصلت تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/آذار 2016، إلى 3 اتفاقات بعضها مرتبط ببعض حول الهجرة، وإعادة قبول طالبي اللجوء، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

والتزمت أنقرة ما يجب عليها بخصوص الاتفاقين الأولين، في حين لم تؤدِّ بروكسل ما عليها بخصوص إلغاء تأشيرة الدخول للأتراك.

ويواصل طالبو اللجوء انتظار فرصة المرور إلى داخل الأراضي الأوروبية عبر اليونان، تزامناً مع مواجهة سلطات أثينا لهم بخراطيم المياه والرصاص المطاطي والضرب وغيرها من أساليب العنف.

ومنذ 27 فبراير/شباط الماضي، بدأ تدفُّق طالبي اللجوء إلى الحدود الغربية لتركيا، عقب إعلان أنقرة أنها لن تعيق حركتهم في اتجاه أوروبا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً