لفت الوزير إلى أن الرئيس، بايدن أظهر من قبل وبوضوح موقفه الأساسي من الاتفاق النووي مع إيران (AA)

أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين أن الولايات المتحدة لن تقدم أي تنازلات قبل أن تعود إيران إلى شروط الاتفاق النووي، مضيفاً "كرة المفاوضات النووية الآن في ملعب إيران".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها، بلينكين، الأربعاء، خلال إفادة له أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، تحدث فيها عن أولويات السياسة الخارجية لإدارة الرئيس، جو بايدن.

ولفت الوزير إلى أن الرئيس، بايدن أظهر من قبل وبوضوح موقفه الأساسي من الاتفاق النووي مع إيران، مشدداً على أنهم لن يخطو خطوة إلى الأمام حتى تعود طهران لشروط الاتفاق، وتثبت أنها جادة في ذلك.

وذكر أن طهران بدأت برفع القيود التي كانت مفروضة على برنامجها النووي، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الذي أبرم بين إيران والقوى الكبرى عام 2015.

وتابع بلينكين أن أفضل طريقة للتعامل مع إيران هي اعتماد الدبلوماسية الصارمة، مشيراً إلى أن واشنطن لديها مصلحة بإعادة إيران إلى الاتفاق.

وفي يناير/كانون الثاني 2020 أعلنت إيران تعليق جميع تعهداتها الواردة بالاتفاق المذكور، رداً على اغتيال واشنطن قبلها بأيام قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني، بغارة جوية في بغداد.

وفي مايو/أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أبلغت الدول الأعضاء فيها بأن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم في سلسلة ثالثة من أجهزة الطرد المركزي (آي.آر-2إم) المتطورة في منشأتها تحت الأرض بنطنز، في انتهاك آخر للاتفاق الذي أبرمته طهران مع القوى الكبرى عام 2015.

تأتي تلك الخطوة في إطار تسريع إيران في الآونة الأخيرة انتهاكاتها للقيود التي فرضها عليها الاتفاق النووي، الذي أعفاها من عقوبات مالية مقابل تقييد أنشطتها النووية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً