قريشي أشاد بقوة العلاقات الثنائية بين تركيا وباكستان ودور أنقرة المقبل في أفغانستان (AA)

أكد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي أن على الولايات المتحدة الأمريكية أن تتصرف بمسؤولية بخصوص الانسحاب من أفغانستان، وأن يكون انسحاب قواتها منظماً.

وأضاف قريشي في مقابلة مع وكالة الأناضول التركية أنهم يشعرون بالقلق من احتمالية تكرار ما شهدته أفغانستان في التسعينيات من فوضى وحرب داخلية وانعدام استقرار، في حال لم يكن الانسحاب الأمريكي ممنهجاً وبالتزامن مع حدوث تقدم في عملية السلام الأفغانية.

وأشار قريشي إلى أن باكستان هي أكثر دولة بعد أفغانستان دفعت ثمن ما شهدته الأخيرة في التسعينيات.

وأوضح أن الإرهاب تسبب في وقوع 83 ألف ضحية في باكستان وكلفها خسائر اقتصادية بلغت 128 مليار دولار. وأن بلاده تستضيف نحو 3 ملايين لاجئ أفغاني منذ نحو 40 عاماً ولا تريد استقبال موجة جديدة من اللاجئين.

وحول المقترح التركي بتولي مسؤولية الأمن في البلاد قال قريشي إن باكستان تشعر بالارتياح للمقترح ووجود الجنود الأتراك.

ولفت إلى أنه سيلتقي نظيره التركي جاوش أوغلو على هامش منتدى أنطاليا الدبلوماسي وسيبحث الأمر معه، كما أن هناك احتمالية للتحدث بشأن الموضوع مع الرئيس التركي خلال حفل الاستقبال الذي سيقيمه للضيوف المشاركين في المنتدى.

وأشاد قريشي بقوة العلاقات الثنائية بين تركيا وباكستان، مشيراً إلى أنها علاقات قائمة على الثقة والصداقة بما يؤهلها للتحول إلى شراكة اقتصادية في المستقبل.

ولفت إلى وجود تعاون بين أنقرة وإسلام آباد في عدة مجالات، إضافة إلى التضامن بين البلدين في المحافل الدولية والإقليمية مثل الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي.

وأشار قريشي إلى أن التعاون بين البلدين في مجال الصناعات الدفاعية تعزز كثيراً مع الوقت، إلا أن العلاقات الاقتصادية لا تزال دون المستوى المتوقع، مؤكداً ضرورة توثيق التعاون الاقتصادي والتجارة البينية.

وأضاف قريشي أن باكستان وتركيا لديهما نفس وجهات النظر بخصوص الإسلاموفوبيا والخطاب المعادي للإسلام والتمييز ضد المسلمين، وأن الدولتين تريان ضرورة مكافحة التهديدات المتصاعدة التي تستهدف المسلمين في الغرب.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً