يتوجَّه وزير الخارجية الباكستاني إلى الصين من أجل مناقشة ملف إقليم كشمير، والضغط على الهند للتراجع عن قرارها إلغاء الوضع الخاص للمنطقة المتنازَع عليها.

وزير الخارجية الباكستاني يزور الصين من أجل محاولات ايجاد حلول لوضع كشمير
وزير الخارجية الباكستاني يزور الصين من أجل محاولات ايجاد حلول لوضع كشمير (Reuters)

يزور وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي الجمعة، الصين في إطار الجهود المبذولة للضغط على الهند للتراجع عن قرارها إلغاء الوضع الخاصّ لمنطقة كشمير المتنازع عليها.

وقُبيل مغادرته متوجهاً إلى بكين، قال قريشي إنه سيُطلِع "الصديق الموثوق" لإسلام آباد على الوضع بعد أن ألغت نيودلهي الوضع الخاص لإقليم كشمير من دولة إلى إقليم، وقصرت سلطتها في صنع القرار وألغت حقها في دستورها.

ويعيش الشطر الهندي لإقليم كشمير حالة من الحذر الأمني لم يسبق له مثيل لمنع الاضطرابات بعد إلغاء الحكم الذاتي عنه.

وكانت باكستان حذّرَت من خطورة قرار الهند إلغاء المادة 370 من الدستور، إذ أبدت استعدادها لكل الاحتمالات والخيارات المطروحة.

وطالب رئيس الحكومة الباكستاني عمران خان، الأمم المتحدة بالتدخل العاجل من أجل منع أي تصعيد قد يؤدِّي إلى حرب، مشيراً إلى إمكانية إيداع شكوى لدى محكمة العدل الدولية بشأن إجراءات الهند.

وفي إطار الصراع على كشمير، خاضت باكستان والهند 3 حروب أعوام 1948 و1965 و1971، مما أسفر عن مقتل نحو 70 ألف شخص من الطرفين.

ومنذ 1989 قُتل أكثر من 100 ألف كشميري، وتَعرَّضَت أكثر من 10 آلاف امرأة للاغتصاب، في الشطر الخاضع للهند من الإقليم، حسب جهات حقوقية، مع استمرار أعمال مقاومة مسلحة من جماعات إسلامية ووطنية.

المصدر: TRT عربي - وكالات