قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو إن استمرار هجمات النظام السوري على منطقة خفض التصعيد في إدلب شمالي سوريا سيؤدي إلى كارثة إنسانية ربما تكون أسوأ مما شهدته حلب.

جاوش أوغلو: استمرار قصف النظام للمدن والبلدات والقرى في إدلب سيؤدي إلى كارثة إنسانية
جاوش أوغلو: استمرار قصف النظام للمدن والبلدات والقرى في إدلب سيؤدي إلى كارثة إنسانية (AA)

حذّر وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو الجمعة، من كارثة إنسانية قد تحصل في منطقة إدلب شمالي سوريا حال واصل نظام بشار الأسد هجماته عليها.

جاء ذلك في كلمة خلال اجتماع بالمعهد النرويجي للعلاقات الدولية في العاصمة أوسلو، وأشار جاوش أوغلو إلى أن استمرار قصف النظام السوري للمدن والبلدات والقرى في إدلب واستهدافه المدنيين والمشافي سيؤدي إلى كارثة إنسانية جديدة، "ويمكن أن تكون أسوأ مما شهدته حلب".

وتابع "يريد النظام ومؤيدوه إثارة المشاكل لدى الأوروبيين من خلال موجات الهجرة الجماعية. لهذا السبب يستهدفون تحديداً مناطق سكنية يعيش فيها المدنيون".

وأوضح أن أكثر من 500 مدني لقوا حتفهم جرّاء هجمات النظام الأخيرة، ونحو مليون شخص نزحوا من أماكن إقامتهم، فيما نزح 200 ألف إلى الحدود التركية.

وتابع "لا يزال المجتمع الدولي صامتاً. نريد رؤية دعم المجتمع الدولي ويجب عليه أن يصدّر صوته، وإلا فسيكون لما يحدث في إدلب عواقب مباشرة على أمن أوروبا".

وفي 5 أغسطس/آب الجاري، أعلن النظام السوري استئناف عملياته العسكرية في المنطقة، على الرغم من إعلانه الالتزام بوقف إطلاق النار خلال مباحثات أستانا، التي جرت مطلع الشهر الجاري.

المصدر: TRT عربي - وكالات