أول اتفاقية وقعتها تركيا بعد إعلان الجمهورية عام 1923 كانت اتفاقية صداقة مع المجر (Fatih Aktas/AA)
تابعنا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو إن العلاقات مع المجر وصلت إلى نقطة مهمة للغاية في السنوات الأخيرة.

جاء ذلك في كلمة خلال حفل وضع حجر الأساس للمبنى الجديد لسفارة بودابست في أنقرة برفقة نظيره المجري بيتر سيارتو.

وأوضح جاوش أوغلو أن أول اتفاقية وقعتها تركيا بعد إعلان الجمهورية عام 1923 كانت اتفاقية صداقة مع المجر.

وأشار إلى أن مقر السفارة المجرية المبني في السنوات الأولى للجمهورية التركية خدم العلاقات بين البلدين لنحو قرن من الزمن.

كما لفت إلى أن المجر كانت أول بلد افتتح قسماً لعلم التركيات، وهو علوم إنسانية تهتم بدراسة اللغات والتاريخ والأدب وغيرها للمتحدثين باللغة التركية في العالم، مبيناً أنهم يولون أهمية كبيرة لإسهاماتها بوصفها عضواً مراقباً في منظمة الدول التركية.

وأضاف أن تركيا طورت علاقاتها الاقتصادية مع المجر، وأن الشركات التركية تزيد باستمرار من استثماراتها هناك.

وتابع: "نفذت الشركات التركية مشاريع بقيمة تجاوزت 700 مليون دولار في المجر خلال الأعوام الأخيرة، وارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين في 2021 بنسبة 11% وتجاوز 3 مليارات دولار، وهدفنا الوصول إلى 6 مليارات دولار".

من جانبه أعرب سيارتو عن شكره لجاوش أوغلو حيال مشاركته في الحفل.

وأضاف: "التعاون والشراكة الاستراتيجية بين المجر وتركيا علاقة يمكن توقعها، وتطوير التعاون دائماً كان تركيز السياسة الخارجية المجرية، وأتمنى أن تبقى كذلك".

وبيّن أن الاحترام المتبادل هو أساس النجاح في العلاقات المجرية-التركية والضمان للسنوات المقبلة.

كما أعرب عن تمنياته أن تثمر جهود تركيا لحل الأزمة الأوكرانية عن نتائج بأقرب وقت، مضيفاً: "نثق بالأصدقاء الأتراك لمنع الهجرة المتزايدة".

ولفت سيارتو إلى أن حجم التجارة الثنائية بين البلدين سجل رقماً قياسياً العام الماضي، مؤكداً أن وزن تركيا الاقتصادي والسياسي آخذ في الازدياد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً