عقد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة مع نظيره الروسي الروسي سيرغي لافروف، الثلاثاء، مؤتمراً صحفياً في موسكو، أكّد فيه لعمامرة أن بوتفليقة سيُسلم السلطة، واتفق الطرفان على أن الاحتجاجات التي تشهدها الجزائر "شأن داخلي".

اتفق نائب رئيس الحكومة الجزائري رمطان لعمامرة مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على أن الاحتجاجات الجزائرية شأن داخلي
اتفق نائب رئيس الحكومة الجزائري رمطان لعمامرة مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على أن الاحتجاجات الجزائرية شأن داخلي (AFP)

قال نائب رئيس الوزراء الجزائري ووزير الخارجية رمطان لعمامرة، الثلاثاء، إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وافق على تسليم السلطة لرئيس منتخب، وإن المعارضة ستتمكن من المشاركة في الحكومة الانتقالية حتى إجراء الانتخابات التي أشار إلى أن لجنة مستقلة ستشرف عليها.

وأضاف لعمامرة، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو، أن الحكومة الجزائرية استجابت لـ"مطالب الشعب المشروعة".

وأكّد نائب رئيس الوزراء الجزائري أن الاحتجاجات التي تشهدها البلاد تعد "شأناً داخلياً"، مشدداً على أن "السبيل الوحيد للحل يمر عبر الحوار السياسي الداخلي".

من جهته، قال لافروف إن بلاده تتابع تطورات الأوضاع الجزائرية باهتمام، مضيفاً "نحن ضد أي تدخل خارجي في الجزائر"، وتابع "الشعب الجزائري هو من يقرر مصيره بناء على الدستور".

وتشهد الجزائر منذ أسابيع حراكاً شعبياً يطالب برحيل بوتفليقة، وخلال هذه الفترة جدد الرئيس بوتفليقة عدة مرات تعهدات بخارطة طريق للخروج من الأزمة، تبدأ بمؤتمر للحوار يفضي إلى تعديل دستوري وانتخابات رئاسة لن يترشح فيها.

المصدر: TRT عربي