اعتبر وزير الخارجية أن العقوبات الأميركية على إيران غير شرعية وخرق واضح لقرارات مجلس الأمن الدولي. فيما قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الإدارة الأميركية ستندم على هذه الخطوات غير المنطقية.

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف
وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف (AA)

أعلنت روسيا عن رفضها للعقوبات الأميركية الجديدة على إيران، ووصفتها بأنها خرق لقرارات مجلس الأمن الدولي، فيما حذرت طهران الولايات المتحدة مما أسمته الندم على فرض العقوبات.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الثلاثاء، إن العقوبات الأميركية على إيران غير مشروعة.

وفي تصريحات أدلى بها لافروف عقب لقائه نظيره الإسباني جوسيب بوريل، أضاف أن "العقوبات غير شرعية على الإطلاق، وخرق واضح لقرارات مجلس الأمن الدولي".

وأكد على أن "الدول الأوروبية وروسيا والصين وإيران عازمة على تطبيق خطة عمل مشتركة وشاملة فيما يخص البرنامج النووي لطهران ر غم انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي".

من جهته، اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن "الإدارة الأميركية ستندم على هذه الخطوات غير المنطقية".

وقال ظريف في تسجيل مصور نشره الثلاثاء، إن سياسة الإدارة الأميركية بقيادة الرئيس دونالد ترمب، ضد إيران ليست فعالة.

وأشار إلى أن الرؤساء السابقين للولايات المتحدة أيضًا، أظهروا مواقف غير لائقة تجاه إيران، لكن لهجتهم قد تغيرت "بعد أن تطورت خبراتهم".

وشدد ظريف على أن العقوبات الأميركية تستهدف الشعب الإيراني في المقام الأول، وأن الحكومة الإيرانية ملزمة بضمان عدم تسبب "هذه الخطوات العدائية" بالضرر للشعب الإيراني.

وبدأت الولايات المتحدة، يوم الإثنين، تطبيق الحزمة الثانية من عقوباتها الاقتصادية على إيران، وتشمل قطاعات الطاقة والتمويل والنقل البحري.

ودخلت هذه الحزمة الثانية حيز التنفيذ، بعد أخرى بدأ تطبيقها في 6 أغسطس/آب الماضي، أي بعد 3 أشهر من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي.

ومنذ عقود، تفرض واشنطن عقوبات اقتصادية على طهران، تم رفعها بعد توقيع الاتفاق الدولي بشأن البرنامج النووي الإيراني عام 2015.

وإيران، ثالث أكبر منتج للنفط الخام في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بعد السعودية والعراق بـ 3.45 ملايين برميل يوميا، وصادرات عند مليوني برميل يوميا.

المصدر: TRT عربي - وكالات