أشار وزير الداخلية الألماني، هورست سيهوفر إلى أن إعادة تطبيق اتفاق الهجرة الموقَّع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في 2016، يتمتع بأهمية كبيرة.

لفت سيهوفر إلى زيادة في التدفق اليومي للمهاجرين غير النظاميين رغم تفشي فيروس كورونا
لفت سيهوفر إلى زيادة في التدفق اليومي للمهاجرين غير النظاميين رغم تفشي فيروس كورونا (Reuters)

قال وزير الداخلية الألماني، هورست سيهوفر، الخميس، إن إعادة تطبيق اتفاق الهجرة الموقع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في 2016، يتمتع بأهمية كبيرة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها عقب مشاركته في اجتماع لوزراء داخلية بلدان غرب البلقان وبعض دول الاتحاد الأوروبي، انعقد في العاصمة النمساوية فيينا بعنوان: "مكافحة الهجرة غير النظامية على مسار شرق البحر المتوسط".

ولفت سيهوفر إلى زيادة في التدفق اليومي للمهاجرين غير النظاميين رغم تفشي فيروس كورونا.

وأشار إلى وجود حركة لطالبي اللجوء على الحدود بين اليونان وتركيا، مضيفاً أن "إعادة تطبيق اتفاق الهجرة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا له أهمية كبيرة".

وذكر سيهوفر أن قضية الهجرة ستكون على الأجندة الأوروبية لسنوات عديدة، مبيناً أنه ينبغي سن قوانين جديدة بشأن مشكلة الهجرة.

وتقرر في الاجتماع إنشاء "منصة تنسيق" مركزها فيينا لمكافحة الهجرة غير النظامية على مسار شرق البحر المتوسط​​، بما في ذلك طريق البلقان.

وتوصلت تركيا والاتحاد الأوروبي، في 18 مارس/آذار 2016، إلى 3 اتفاقات مرتبطة ببعضها البعض حول الهجرة، وإعادة قبول طالبي اللجوء، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

والتزمت أنقرة بما يتوجب عليها بخصوص الاتفاقين الأولين، في حين لم تقم بروكسل بما يتوجب عليها بخصوص إلغاء تأشيرة الدخول للأتراك.

المصدر: TRT عربي - وكالات