أكّد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أن تركيا لو لم تنفّذ عملية غصن الزيتون في عفرين، لكان تنظيم PKK الإرهابي حوّل المدينة إلى أكبر مركز للمخدرات حول العالم.

وزير الداخلية التركي سليمان صويلو 
وزير الداخلية التركي سليمان صويلو  (AA)

قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، إنه لو لم تنفّذ تركيا عملية غصن الزيتون في مدينة عفرين، لحوّل تنظيم PKK الإرهابي المدينة إلى أكبر مركز للمخدرات حول العالم.

جاء ذلك في كلمة خلال اجتماع أمني حول تقييم مكافحة المخدرات، انعقد الجمعة في ولاية أنطاليا جنوب غربي البلاد.

وقال صويلو: "لو لم ننفذ عملية غصن الزيتون في عفرين، لكان تنظيم PKK الإرهابي حوّلت المدينة إلى أكبر مركز للمخدرات حول العالم . كل هذا مؤشّر أساسي على مدى خطورة المرحلة التي نواجهها".

وتابع: "حالة عدم الاستقرار التي أحدثوها في الشرق الأوسط وعدم المساواة في الدخل، والإرهاب والعنف الذي ينفّذونه عبر الحرب بالوكالة، يؤجّج تجارة المخدرات والهجرة".

واتهم صويلو الغرب بدعم التنظيم الإرهابي قائلاً: "هم المشتكون منه، وهم الداعمون له. لقد ظلوا يكتبون الشكاوي لسنوات، إلا أنهم لا يترددون في توفير الدعم للمنظمة وتقديم الأسلحة والدعم المالي المباشر ومنح حق اللجوء لهم منذ أعوام أيضاً".

وأكّد مواصلة قوات بلاده مكافحة المخدرات قائلاً: "قوات الأمن نفّذت عمليات على كل نقطة نشتمّ فيها رائحة المخدّرات. لقد انخفض عدد الوفيات المتعلقة بالمخدرات في عام 2018 إلى 657، فيما انخفض خلال العام الماضي إلى 255 حالة".

وأضاف: "ارتفع عدد العمليات الميدانية حول مكافحة المخدرات. عدد تلك العمليات خلال 2017 و2018 تجاوز 140 ألف عملية بعد أن كان 81 ألف عملية خلال 2016، أسفرت عن توقيف 7 آلاف و641 شخصاً".

واختتم بقوله: "وفي 2019 بلغ عدد العمليات 148 ألفاً، أسفرت عن توقيف 25 ألفاً و619 شخصاً".

وفي 20 يناير/كانون الثاني 2018، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدء عملية غصن الزيتون في عفرين، وبعد 64 يومًا من انطلاق العملية تمكنت القوات التركية وقوات الجيش السوري الحر من تحرير منطقة عفرين بالكامل من قبضة تنظيم PKK/YPG الإرهابي.

المصدر: TRT عربي - وكالات