زار وزير الداخلية التركي سليمان صويلو اعتصام الأمهات المطالبات بعودة أبنائهن المختطفين من قبل منظمة PKK الإرهابية، بعد انضمام أسرتين جديدتين إلى الاعتصام المستمر منذ بداية الشهر الجاري.

انضمام أسرتين جديدتين إلى اعتصام الأمهات للمطالبة بعودة أبنائهن المخطوفين من PKK الإرهابية    
انضمام أسرتين جديدتين إلى اعتصام الأمهات للمطالبة بعودة أبنائهن المخطوفين من PKK الإرهابية     (AA)

زار وزير الداخلية التركي سليمان صويلو الجمعة، اعتصام الأمهات أمام فرع حزب الشعوب الديمقراطي المعارض، في ولاية ديار بكر.

وتطالب الأمهات باسترجاع أبنائهن من صفوف PKK الإرهابية، إذ يحمّلن الحزب مسؤولية اختطافهم ونقلهم إلى الجبال للمشاركة في القتال.

وقال صويلو إن كل الشعب التركي يقف بجانب أمهات المختطفين، كما حمل إليهن تحيات رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.

وحول موقف حزب الشعوب الديمقراطي، قال صويلو إن "الكل يعلم في ديار بكر وماردين ونصيبين أن كوادر الحزب المذكور تلعب دوراً في دمج الأطفال الأبرياء بصفوف منظمة PKK الإرهابية، ونحن بدورنا نقوم بما يلزم في هذا الخصوص".

وعلى جانب آخر، انضمت اليوم أسرتان جديدتان إلى الاعتصام المتواصل منذ بداية الشهر الجاري، للمطالبة بأبنائهم المختطفين من قبل منظمة PKK الإرهابية.

وقدِمت صالحة مرت والدة الشاب يتيش من إسطنبول، للمشاركة في الاعتصام بسبب ابنها المخطوف قبل 4 سنوات عندما كان عمره 18 عاماً.

وأضافت "قالوا لي بداية إنه قتل في اشتباك، وعندما طالبت بجثته قالوا إنها فُقدت في المياه، ولدى مواصلتي البحث عنه اعترفوا أنه مصاب ولم يقتل ورفضوا الكشف عن مكانه".

يشار إلى أن عائلات تعتصم أمام فرع حزب الشعوب الديمقراطي في ديار بكر منذ 3 سبتمبر/أيلول الحالي، وتتهم الحزب المذكور بضلوعه في اختطاف أبنهائها بهدف إلحاقهم بصفوف منظمة PKK الإرهابية.

المصدر: TRT عربي - وكالات