أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو إن عدد اللاجئين السوريين الذين فضلوا العودة طواعية إلى منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون بلغ نحو 331 ألف لاجئ، مؤكداً أن تركيا تدعم هذه المبادرات الطواعية.

وزير الداخلية التركي قال إن بلاده تدعم عمليات العودة الطوعية إلى منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون
وزير الداخلية التركي قال إن بلاده تدعم عمليات العودة الطوعية إلى منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون (AA)

قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، الإثنين، إن عدد اللاجئين السوريين الذين فضلوا العودة طواعية إلى منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون شمالي سوريا، بلغ نحو 331 ألف لاجئ.

وأضاف صويلو خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعه بالمفوض الأوروبي للهجرة والشؤون الداخلية والمواطنة ديميتريس أفراموبولوس، أن تركيا لا تخلق مبادرة تمنع الهجرة غير النظامية إلى أوروبا وحسب، ولكنها أيضاً تدعم عمليات العودة الطوعية إلى منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون.

وأشار إلى أن تركيا أقامت تعاوناً جيداً مع الاتحاد الأوروبي في موضوع الهجرة غير النظامية، وأن التطورات التي يشهدها العالم يزيد من مصاعب مكافحة الهجرة غير النظامية.

ولفت صويلو إلى أن حالة عدم الاستقرار التي تسود بعض مناطق العالم، تنعكس على بلدان الجوار على شكل هجرة غير نظامية، وأن إنهاء حالة عدم الاستقرار في تلك المناطق تعتبر أفضل وسيلة لمكافحة الهجرة غير النظامية.

وأضاف أنه يتوقع من أوروبا على وجه الخصوص، أن تتفهم الموقف التركي بشكل أفضل، لا سيما وأن الظروف الدولية تزداد سوءاً يوماً بعد يوم، مشيراً أن بلاده نفذت العديد من الإجراءات الناجحة في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية.

من جهته، أعرب أفراموبولوس، عن سعادته لوجوده في إسطنبول، مشيراً أنه عقد اجتماعاً ودّياً وأخوياً مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ولفت إلى أن صويلو يتولى حالياً واحدة من أصعب الحقائب الوزارية، وهي الداخلية، مقدماً شكره للسلطات التركية على تعاونها مع الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية.

وأثنى أفراموبولوس على حسن الضيافة الرائعة التي تقدمها تركيا للاجئين، والتعاون الذي تضطلع به في المجال الأمني، معرباً عن دعمه لأنقرة وتفهمه لمخاوفها.

المصدر: TRT عربي - وكالات