بشكل نهائي.. البرلمان الفرنسي يقر مشروع قانون "الانفصالية" (AA)
تابعنا

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان في حوار تلفزي مع قناة LCI الفرنسية، إغلاق 21 مسجداً، خلال الفترة الأخيرة،بزعم أنها تشهد "مظاهر تطرف" داخلها. وذلك خلال حملة التفتيش الأخيرة التي نفذتها السلطات والأجهزة الأمنية وشملت 99 مسجداً.

وأضاف الوزير الفرنسي: "سيستمر العمل لإغلاق 6 مساجد أخرى خلال الفترة المقبلة"، مبرراً أن هذه الخطة " تستند إلى قانون مكافحة التطرف".

ويُعدُ هذا القرار حلقة من سلسلة طويلة من قرارات إغلاق الجمعيات والمراكز الإسلامية التي تتهمها السلطات بالتطرف والتحريض على العنف والإرهاب.

كما تعد خطوة غير مسبوقة في التاريخ الفرنسي، إذ أنه ولأول مرة يغلق هذا العدد الكبير من المساجد، على حد تعبير دارمانان.

وتبنت الجمعية الوطنية الفرنسية يوم 23 يوليو/تموز الماضي، مشروع قانون "مبادئ تعزيز احترام قيم الجمهورية"، والذي كان يحمل في البداية عنوان "مكافحة الإسلام الانفصالي".

وينص القانون على فرض الرقابة على المساجد والجمعيات المسؤولة عن إدارتها، ومراقبة تمويل المنظمات المدنية التابعة للمسلمين.

كما أطلقت الحكومة الفرنسية لاحقاً، منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المنقضي، مشروعاً تدَّعي أنه "إصلاح للمؤسسات الإسلامية وتأطير لها" وذلك لضمان وجود خطاب إسلامي متوافق مع القيم الجمهورية.

ويرى كثيرون أن ما تضمنه القانون وما لحقه من مشاريع قوانين أخرى، يستهدف في الواقع المسلمين ويعزز قبضة السلطات الفرنسية على جميع نواحي حياتهم الخاصة.

TRT عربي
الأكثر تداولاً