أوستن خلال المؤتمر الصحفي: نحن قلقون خصوصاً من عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين  / صورة: Reuters (Reuters)
تابعنا

أعرب وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن الخميس، عن قلق واشنطن من عنف المستوطنين اليهود ضد الفلسطينيين، محذراً من الأعمال التي قد تؤدي إلى مزيد من انعدام الأمن.

وأضاف أوستن في مؤتمر صحافي مع نظيره الإسرائيلي يوآف غالانت في مطار بن غوريون القريب من تل أبيب "نحن قلقون خصوصاً من عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين"، مؤكداً أن واشنطن "ملتزمة بشدة أمن دولة إسرائيل".

واستطرد "الولايات المتحدة تعارض بشدة أي أعمال يمكن أن تؤدي إلى مزيد من انعدام الأمن بما في ذلك التوسع الاستيطاني والخطاب التحريضي"، مؤكداً "سنواصل معارضة الإجراءات التي قد تدفع بحل الدولتين بعيداً عن متناول اليد".

ووفق بيان نشرته وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) على موقعها حول فحوى لقاء الوزيرين، دعا وزير الدفاع الأمريكي نظيره الإسرائيلي للعمل مع الأمن الفلسطيني للحد من العنف بالضفة الغربية قبل حلول شهر رمضان وعطلة عيد الفصح.

وقال أوستن "نجتمع اليوم في زمن توترات، لذلك أجرينا مناقشة صريحة وصريحة جداً بين أصدقاء حول الحاجة إلى تهدئة وتخفيف التوترات واستعادة الهدوء بخاصة قبل عيد الفصح ورمضان".

وتابع: "كما فعلنا دائماً، ندعو القيادة الفلسطينية إلى محاربة الإرهاب واستئناف التعاون الأمني وإدانة التحريض".

وأكد أنه كان "واضحاً جداً" بشأن "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الإرهاب" معرباً عن "تعازيه لأسر الإسرائيليين الذين قُتلوا وجُرحوا خلال الهجمات الإرهابية الأخيرة".

وقبل ساعات من وصول أوستن قُتل ثلاثة مسلحين فلسطينيين يشتبه بتنفيذهم هجمات، خلال عملية عسكرية شارك فيها أفراد من حرس الحدود والجيش وجهاز الأمن الداخلي (شين بيت) على الرغم من دعوة أطلقتها الأمم المتحدة إلى وقف دوامة العنف.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية الخميس أنّ فتى يبلغ من العمر 14 عاماً توفي جراء تعرّضه لإطلاق نار خلال هذه العملية.

وارتفع عدد القتلى الفلسطينيين إلى 75 من بالغين وأطفال ومقاتلين ومدنيين منذ بداية العام.

وقُتل خلال الفترة نفسها 13 بالغاً وطفلاً إسرائيلياً، بينهم عدد من أفراد قوات الأمن والمدنيين، إضافة إلى امرأة أوكرانية، وفق تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية يستند إلى مصادر رسمية من الجانبين.

وعلى صعيد آخر، اتفق الجانبان على "مواصلة التعاون لمواجهة مجموعة واسعة من التهديدات الإيرانية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً