وزير الدفاع البريطاني: "حاول محتال الاتصال للتحدث معي، زعم  أنه رئيس الوزراء الأوكراني، وبعد طرحه عدة أسئلة مضللة، شككت في أمره وأنهيت الاتصال". (Yasin Ozturk/AA)
تابعنا

أعلن وزير الدفاع البريطاني بن ولاس، فتح تحقيق بعدما تمكن محتال من ادعاء أنه رئيس الوزراء الأوكراني، وأجرى مكالمة معه. وهو حادث ألقت بريطانيا فيه باللوم على روسيا.

أجريت مكالمة الفيديو مع الوزير البريطاني، بعد إرسال بريد إلكتروني إلى وزارة الدفاع، وزعمت الرسالة أن مصدرها أحد المساعدين في السفارة الأوكرانية.

وقال والاس في منشور على تويتر، الخميس الماضي "حاول محتال الاتصال للتحدث معي، زعم أنه رئيس الوزراء الأوكراني، وبعد طرحه عدة أسئلة مضللة، شككت في أمره وأنهيت الاتصال".

وتابع: "لا يمكن لأي محاولة من التضليل الروسي والتشويه والحيل القذرة، أن تصرفنا عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكب في أوكرانيا"، واصفاً المحاولة بأنها "يائسة".

وأمر والاس بإجراء تحقيق فوري في السماح لمكالمة زائفة بالوصول إليه. واستمرت المكالمة لمدة 10 دقائق تقريباً، وفق وكالة رويترز.

من جانبها، صرحت وزيرة الداخلية بريتي باتيل، باستهدافها أيضاً باتصال "زائف" آخر.

وقالت باتيل: "لقد حدث الأمر نفسه معي، في وقت سابق من هذا الأسبوع"، وتابعت "محاولة مثيرة للشفقة في مثل هذه الأوقات الصعبة، وموقفنا واضح، نحن نقف إلى جانب أوكرانيا".

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها وزراء بريطانيون لحيل مماثلة، ففي مايو/أيار 2018، تعرض رئيس الوزراء بوريس جونسون لحادث مماثل، حينما تحدث عن العلاقات الدولية مع متصل زعم أنه رئيس الوزراء الأرميني، وتبين لاحقاً أنه محتال.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً