خلوصي أقار أشار إلى وجود تغيرات وتحولات جادة في المنطقة والعالم وبخاصة في قضايا الأمن والدفاع (AA)

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أقار، إن بلاده ستفعل اللازم في المكان والزمان المناسبين لوقف الهجمات الإرهابية شمالي سوريا.

جاء ذلك في كلمة له الخميس، خلال حفل افتتاح العام الدراسي 2021-2022، لجامعة الدفاع الوطني في إسطنبول.

وأوضح أقار أن بلاده ستفعل اللازم لحماية حقوقها ومصالحها والحفاظ عليها في المكان والزمان المناسبين تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأشار إلى وجود تغيرات وتحولات جادة في المنطقة والعالم وبخاصة في قضايا الأمن والدفاع، مؤكداً أنهم يراقبون ذلك عن كثب لاتخاذ الإجراءات كافة.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو قد حمّل روسيا والولايات المتحدة مسؤولية هجمات تنظيم YPG/PKK الإرهابي شمالي سوريا.

وقال جاوش أوغلو خلال مؤتمر صحفي الأربعاء، إن واشنطن تدين الهجمات من سوريا على تركيا لكنها تمد المقاتلين بالأسلحة.

وأضاف: "سنفعل كل ما يلزم من أجل تطهير هذه المناطق من الإرهابيين".

وأكد الوزير التركي أن تركيا ستعتمد على نفسها وستفعل ما يجب فعله، بما أن روسيا والولايات المتحدة لم تلتزما بتعهداتهما بخصوص هجمات YPG/PKK الإرهابي.

وتطرق الوزير إلى الهجمات التي تستهدف قوات بلاده في سوريا وأخرى تستهدف الأراضي التركية مؤخراً انطلاقاً من شمال سوريا قبل عامين، وأوضح أن مدى الصواريخ التي يطلقها "YPG/PKK" الإرهابي على تركيا يبلغ نحو 30 كيلومتراً.

وذكّر بأن أنقرة توصلت مع الولايات المتحدة وروسيا إلى اتفاقين عقب العمليات العسكرية التي أطلقتها بلاده في سوريا، يقضيان بانسحاب الإرهابيين بأسلحتهم عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كم على الأقل.

وقال جاوش أوغلو إن على روسيا إبعاد إرهابيي "YPG/PKK" الموجودين في مدينتي "تل رفعت" (شمالي حلب) و"منبج" (شمال شرقي حلب).

وأضاف: "للأسف لم يجرِ الوفاء بهذه الوعود، لذلك فإن روسيا والولايات المتحدة مسؤولتان عن الهجمات الأخيرة على المدنيين في هذه المنطقة، لأنهما لم تلتزما بتعهداتهما".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً