أشار أقار إلى علاقات الصداقة بين تركيا وليبيا مؤكداً أن "تركيا هي وطن من أجل الليبيين، وليبيا وطن من أجل الأتراك" (Arif Akdogan/AA)

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أقار ضرورة عدم نسيان المقابر الجماعية ومئات الأشخاص الذين فقدوا أرواحهم أو أطرافهم جراء المتفجرات التي زرعتها مليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا.

جاء ذلك في كلمة بمقر قيادة القوات التركية في ليبيا السبت عقب لقائه رئيس أركان ليبيا محمد علي حداد وقائد منطقة طرابلس عبد الباسط مروان.

وأشار أقار إلى علاقات الصداقة المتواصلة منذ أعوام بين أنقرة وطرابلس، مؤكداً أن "تركيا وطن من أجل الليبيين، وليبيا وطن من أجل الأتراك".

وأكد أن تركيا ستواصل المطلوب من أجل وحدة ليبيا وأمنها، قائلًا: "لذلك يجب فهم سبب وجودنا هنا جيداً".

سافر الوفد التركي الرفيع السبت إلى ليبيا لإجراء محادثات مهمة من أجل وحدة ليبيا واستقرارها (AA)

وأشار أقار إلى الهجمات التي شنها اللواء المتقاعد خليفة حفتر على الأبرياء في ليبيا وإلى المجزرة التي وقعت بحق طلاب الكلية العسكرية في طرابلس ودفن المئات في مقابر جماعية.

وأضاف: "يجب على العالم أن لا ينسى هذه الأفعال ويجب أن يتذكر الجميع الأذى والمعاناة التي تسبب بها الانقلابي حفتر".

وأشار إلى أن تركيا موجودة بليبيا بناء على دعوة من الحكومة الشرعية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة وفي إطار الاتفاقات الثنائية بين البلدين.

وشدد أقار على أن الأنشطة المنفذة في ليبيا واضحة للغاية من ناحية القانون الدولي والشفافية والشرعية، مبيناً أن تركيا واصلت ولا تزال مستمرة في أنشطتها هناك مع أشقائها الليبيين.

ولفت إلى وجود مخاطر وتهديدات حتى الآن على مناخ السلام في ليبيا، مضيفاً: "الجميع شاهد الاستعراض العسكري الأخير الذي أقامته جماعة الانقلابي حفتر".

وتابع: "علاوة على ذلك تجب رؤية مدى خبث العملية (الأوروبية) التي تنفذ تحت اسم إيريني، فنشاطها ضد الحكومة الشرعية فقط وليس ضد جماعة حفتر، فلا يزال تسليحهم متواصلاً براً وجواً".

وأشار إلى أن عدداً كبيراً من المدنيين قتلوا بينهم أطفال جراء المتفجرات التي يزرعها عناصر حفتر حتى ضمن ألعاب الأطفال.

ولفت إلى أن العديد من الأشقاء الليبيين فقدوا حياتهم أو أطرافهم جراء تلك المتفجرات والألغام، قسمٌ منهم يعالج في ليبيا والآخر في تركيا.

وتوجَّه أقار بخطابه إلى الجنود الأتراك في ليبيا قائلًا: "تؤدون مهام هامة هنا، فأنتم إلى جانب أشقائنا الليبيين وموجودون هنا من أجل تخفيف مشاكلهم ومساعدتهم ودعمهم في قضيتهم العادلة".

والسبت سافر وفد تركي رفيع بزيارة إلى ليبيا استمرت يوماً واحداً، أجرى فيها محادثات مهمة من أجل وحدة ليبيا وسلامتها واستقرارها.

وضم الوفد التركي برئاسة وزير الخارجية مولود جاوش أوغلو، وزيرَي الدفاع خلوصي أقار والداخلية سليمان صويلو ورئيس هيئة الأركان العامة يشار غولر ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان ورئيس دائرة الاتصال برئاسة الجمهورية فخر الدين ألطون والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً