أقار يؤكد أن تركيا لن تتهاون إزاء أي محاولات لفرض الأمر الواقع فيما يتعلق بحدود مناطق الصلاحية البحرية (AA)

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أقار الثلاثاء، أن تركيا لم ولن تسمح لأحد باغتصاب حقوقها في شرق المتوسط.

وقال أقار في اجتماعه مع قادة الجيش التركي عبر فيديو كونفرانس "نحذر مَن ينوي الإقدام على خطوات تفُوق قوته وقدرته في شرق المتوسط، بأننا لم ولن نسمح لأحد باغتصاب حقوقنا".

وأضاف أن أنقرة تنتظر من اليونان التخلي عن الأنانية والالتزام بكل ما يتطلبه القانون الدولي والإنسانية والأخلاق.

وكان أقار قد أكد في خطاب، الاثنين بضرورة تحلي الأطراف التي تسعى للتوسط بين تركيا واليونان بالموضوعية والحيادية.

وشدد على عدم تهاون تركيا حيال أي محاولات لفرض الأمر الواقع في المنطقة (فيما يخص حدود مناطق الصلاحية البحرية).

وعلى صعيد متصل، أكد أقار أن سفن التنقيب التركية كافة تجري دراسات فنية وعلمية.

وأشار إلى أنهم يحمونها كي لا يتعرض لها أحد، مؤكداً أن الأصل أن تعمل هذه السفن في هدوء ودون تدخل من أحد.

وشدد على ضرورة أن تكون الأطراف الأخرى موضوعية وتتخذ موقفاً منصفاً في مثل هذه القضايا.

واستطرد: “ينبغي عليهم أن يعلموا أن النهج المنحاز وغير الحيادي والمبني على أحكام مسبقة لن يؤدي إلى نتيجة، إن كانوا يريدون السلام بالفعل فعليهم اتباع نهج موضوعي، ويجب أن يدركوا أن البقاء على مسافة واحدة من الطرفين يمكن أن يؤدي إلى نتيجة“.

زلزال إزمير

وذكر أقار أنه زار، الاثنين، مع كبار القادة العسكريين المنطقة المتضررة من الزلزال في ولاية إزمير، وحصل على معلومات حول الأنشطة الجارية في المنطقة.

ولفت إلى أن القوات المسلحة التركية دعمت عمليات البحث والإنقاذ من خلال تخصيص مروحيات وطائرات من دون طيار (مُسيرة) لتأمين المسح الجوي للمنطقة، إلى جانب نقل العناصر المشاركة في عمليات الإنقاذ، عبر أسطولها الجوي المخصص للنقل، من عدة ولايات تركية إلى المنطقة.

وأكد أن القوات المسلحة التركية مستعدة دائماً للقيام بما يقع على عاتقها، كما فعلت في جميع الكوارث السابقة.

ونوه إلى أن القوات المسلحة التي انبثقت من داخل الشعب التركي، تأتمر بأمره وتقف إلى جانبه.

والجمعة، وقع زلزال بقوة 6.6 درجات قبالة ساحل قضاء "سفري حصار" بولاية إزمير، أسفر عن سقوط 109 قتلى وعشرات المصابين، وفق إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً