قال خلوصي أقار إن تركيا لن تخلي بأي شكل من الأشكال نقاط المراقبة الـ12 التي تقوم بمهامها لضمان وقف إطلاق النار في إدلب ولن تخرج من هناك، موضحاً أن نقاط المراقبة التركية في المنطقة لديها التعليمات اللازمة وسترد من دون تردد في حال تعرضها لأي هجوم.

خلوصي أقار يلتقي قادة الوحدات التركية المتمركزة على حدود سوريا
خلوصي أقار يلتقي قادة الوحدات التركية المتمركزة على حدود سوريا (AA)

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أقار أن بلاده لن تخلي بأي شكل من الأشكال نقاط المراقبة الـ12 في منطقة خفض التصعيد بإدلب، شمال غربي سوريا.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده مع قادة الوحدات التركية المتمركزة على حدود سوريا، بحضور قيادات الجيش، على خلفية التطورات في إدلب.

وقال أقار: "لن نخلي بأي شكل من الأشكال نقاط المراقبة الـ12 التي تقوم بمهامها بشجاعة لضمان وقف إطلاق النار في إدلب، ولن نخرج من هناك".

وأوضح أن "نقاط المراقبة التركية في المنطقة لديها التعليمات اللازمة وسترد من دون تردد في حال تعرّضها لأي هجوم".

كما تطرق وزير الدفاع التركي إلى مذكرة التفويض المتوقع تمريرها من البرلمان التركي، من أجل إرسال قوات إلى ليبيا.

وشدّد في هذا الصدد على أن "قواتنا المسلحة مستعدة لتولي المهام داخل وخارج البلاد من أجل حماية حقوق ومصالح بلادنا".

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، على الرغم من التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/أيلول 2018 بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت "خفض التصعيد".

المصدر: TRT عربي - وكالات