أشاد وزير الشباب والرياضة اليمني، نايف البكري، بمواقف الأُخوّة الصادقة للحكومة والشعب التركيين، مع الشعب اليمني ومساعدته في محنته. وتابع "تتطلع وزارة الشباب والرياضة اليمنية إلى مزيد من الدعم والتعاون في المجال الرياضي والشبابي".

صور لمساعدات تقدمها منظمة IHH التركية للشعب اليمني
صور لمساعدات تقدمها منظمة IHH التركية للشعب اليمني (IHH)

قال نايف البكري، وزير الشباب والرياضة في تصريح لوكالة الأناضول "نقدر عالياً الجهود الكبيرة التي تبذلها تركيا، حكومة وشعباً، في مساعدة الشعب اليمني، والوقوف معه في محنته جراء الحرب الدائرة في البلاد منذ أكثر 5 من سنوات.

وأضاف "لم يكن غريباً ولا عجيباً وقوف إخوتنا في تركيا، وتقديم المساعدات المختلفة للشعب اليمني في مختلف القطاعات".

وتابع "تتطلع وزارة الشباب والرياضة اليمنية إلى مزيد من الدعم والتعاون في المجال الرياضي والشبابي، بما يساهم في تعزيز روح التعاون بين الحكومتين والشعبين الشقيقين".

وأشار إلى أن لقاء جمعه، الاثنين، مع السفير التركي في اليمن، فاروق بوزكوز، في العاصمة السعودية الرياض، وبحضور وكيل وزارة الشباب والرياضة لقطاع التدريب والتأهيل شفيع العبد.

وخلال اللقاء جرى بحث العلاقات الثنائية بين اليمن وتركيا، في المجال الشبابي والرياضي وسبل تعزيزها وتطويرها.

وأردف "ناقشنا إمكانية استضافة الجمهورية التركية لمعسكر تدريبي للمنتخب الوطني لكرة القدم، وتقديم عدد من المقاعد الدراسية في التخصصات الرياضية، وتنظيم دورات تدريبية مختلفة لدعم كفاءة الأندية والاتحادات الرياضية في بلادنا".

ولفت البكري إلى أن السفير التركي "اطلع على وضع الرياضة في بلادنا، وما تعانيه نتيجة انقلاب جماعة الحوثي على الشرعية، والتي أثرت بشكل كبير على وضع الأندية الرياضية وعلى قطاع الرياضة بشكل عام".

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حرباً بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي جماعة الحوثي المتهمين بتلقّي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، تدعم السعودية تحالفاً عسكرياً في مواجهة الحوثيين.

المصدر: TRT عربي - وكالات