وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني المسلم اللورد طارق أحمد خلال زيارته المسجد الأقصى (المصدر: منصات التواصل الاجتماعي) (Others)
تابعنا

أكّد وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني المسلم اللورد طارق أحمد، دعم المملكة المتحدة الثابت للوصاية الأردنية على الأماكن المقدسة في القدس وأهمية التمسك بالوضع القائم.

جاء ذلك خلال زيارته اليوم الخميس المسجد الأقصى بالقدس الشرقية، وأدائه الصلاة فيه.

وكتب الوزير البريطاني في تغريدة على تويتر: "إنه لشرفٌ وامتيازٌ قضاءُ بعض الوقت في المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم مع مدير أوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب".

وأضاف: "أكّدت دعم المملكة المتحدة الثابت للوصاية الأردنية على الأماكن المقدسة في القدس والوضع القائم".

من جانبها قالت القنصلية البريطانية العامة في القدس في تغريدة على تويتر: "كمسلم، أتيحت له (الوزير) الفرصة للصلاة في المسجد القبلي".

وكان الوزير البريطاني وصل إلى الأراضي الفلسطينية في زيارة بدأت الأربعاء وتستمر عدة أيام، هي الأولى له منذ تَسلُّمه مهامه وزيراً، حسب تصريح للقنصلية البريطانية العامة.

والتقى الوزير البريطاني الأربعاء وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين في القدس الغربية، قبل أن يلتقي وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في رام الله بالضفة الغربية.

والخميس كان كبار المسؤولين في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، في استقباله لدى وصوله إلى المسجد الأقصى.

وأدى الوزير الصلاة في المسجد وتجوَّل فيه والتقى مسؤولين في دائرة الأوقاف الإسلامية.

وقالت القنصلية: "في زيارته للمسجد الأقصى المبارك التقى الوزير مدير عامّ أوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب، واستمع إلى الأهمية الدينية والثقافية والتاريخية للمسجد الأقصى، ثالث أقدس موقع في الإسلام".

وكان الوزير البريطاني التقى الأربعاء في رام الله أيضاً وفداً من رجال الأعمال الفلسطينيين ومستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية محمود الهباش.

وقالت القنصلية البريطانية العامة في القدس، إن الوزير أحمد "سيزور أيضاً مدينة الخليل في الضفة الغربية"، دون تحديد موعد الزيارة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً