قال وزير الداخلية التركي إن السعودية لم تبلغ بأي إصابة بفيروس كورونا بين المعتمرين، و عندما ظهرت أول حالة إصابة بفيروس كورونا بين العائدين من العمرة، اتخذ وزير الصحة التركية التدابير اللازمة على الفور.

وزير الداخلية التركية سليمان صويلو:  السعودية لم تبلغنا بأي إصابة بفيروس كورونا بين المعتمرين
وزير الداخلية التركية سليمان صويلو:  السعودية لم تبلغنا بأي إصابة بفيروس كورونا بين المعتمرين (AA)

قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، إن المملكة العربية السعودية، لم تبلّغ بلاده والعالم بأي إصابة بفيروس كورونا بين المعتمرين.

جاء ذلك في مقابلة مع إحدى القنوات التركية الخاصة، علق فيها على ظهور فيروس كورونا الجديد بين المعتمرين العائدين من السعودية.

وأوضح صويلو أنه عندما ظهرت أول حالة إصابة بفيروس كورونا بين العائدين من العمرة، اتخذ وزير الصحة التركي التدابير اللازمة على الفور.

وفيما يخص التدابير التي تتخذها وزارته للحد من انتشار كورونا، قال صويلو، إنه لن يجري إغلاق الأسواق الشعبية في البلاد، بل سيتم وضع ضوابط مكثفة.

وتابع في هذا السياق: "وسيكون هناك مراقبة لعمليات الدخول والخروج لهذه الأسواق".

وأكد صويلو أن البشرية تواجه حالياً وباءً معدياً، وأن تركيا كغيرها من البلدان، اتخذت التدابير اللازمة للتصدي لهذا الوباء.

وأضاف أن تركيا اتخذت تدابيرها الصارمة ضد فيروس كورونا، من خلال إغلاق معابرها البرية.

وتابع: "التنقل بين الولايات عبر الحافلات تراجع بنسبة 73%، وهذا يدل على أن الشعب التركي يولي أهمية كبيرة للوقاية من كورونا، ونسعى للحفاظ على نشاط نظامنا الصحي واستمرار النظام العام في البلاد وتحقيق العزلة الاجتماعية".

ورداً على سؤال حول مدى التزام الشعب بالعزلة الاجتماعية، قال صويلو: "في المدن الكبرى مثل إسطنبول وأنقرة وإزمير، هناك التزام أكثر من سكان المدن الصغرى.

يذكر أن تركيا سجلت إلى الآن 59 حالة وفاة وإصابة ألفين و433 شخصاً بفيروس كورونا الجديد.

وحتى ظهر الخميس، أصاب كورونا أكثر من 486 ألف شخص في العالم، توفي منهم ما يزيد على 22 ألفاً، فيما تعافى أكثر من 117 ألفاً.

المصدر: TRT عربي - وكالات