لعمامرة شارك في اجتماع وزراء الخارجية العرب الخميس في القاهرة (مواقع تواصل)

قال وزير الشؤون الخارجية الجزائرية رمطان العمامرة على هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب، إن قرار قطع العلاقات مع المغرب قرار سيادي لا رجعة فيه وغير قابل للنقاش.

وشدد لعمامرة ، "على أن موضوع قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب لا ولن يندرج ضمن جدول أعمال الاجتماع الوزاري، و أن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية ليس قابلاً للنقاش، أو التداول باعتباره قراراً سيادياً ونهائياً مؤسساً لا رجعة فيه".

وأكد أن "القرار السيادي والصارم للجزائر، جاء بالنظر إلى الانتهاكات الخطيرة والمستمرة من جانب المغرب للالتزامات الجوهرية التي تنظم العلاقات بين البلدين، وعلى خلفية الاعتداءات العديدة و المتكررة والموثقة للمغرب".

وفيما يتعلق بأي مبادرة للصلح، قال لعمامرة "التفكير في أي مبادرة مهما كان طبيعتها تعتبر اختزالية و سطحية لا تعي بل تتجاهل المسؤولية التامة للمغرب في التدهور المزمن للعلاقات الثنائية".

وكان وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح، رئيس الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة العربية، قال الخميس، تعليقاً على قطع العلاقات بين الجزائر والمغرب، إن دولاً عربية ستقوم بدور في تعزيز الوفاق العربي.

وانتهي اجتماع وزراء الخارجية العرب بحضور 21 دولة في القاهرة، والذي ترأسته الكويت، وفق ما نقلته وكالة الأنباء المصرية الرسمية.

وفي 24 أغسطس/آب الماضي، أعلنت الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب؛ بسبب ما سمته "خطوات عدائية" اعتبرتها الرباط "مبررات زائفة"، وتلاها بعد نحو أسبوع اتصالات مصرية سعودية كويتية بوزيري خارجية البلدين، لبحث الأزمة.

وحول موعد القمة العربية، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أبلغه بقرار المضي قدماً بعقدها في مارس/آذار 2022.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً