الوزير الفلسطيني قال إن هناك تصاعداً خطيراً في عمليات هدم المنازل الفلسطينية ومخططات إخلائها (AA)

قال وزير شؤون القدس الفلسطيني فادي الهدمي، إن إسرائيل هدمت ما يزيد على 62 مبنى في مدينة القدس المحتلة منذ بداية العام الجاري.

جاء ذلك خلال لقاء الهدمي، مع السفير الأردني لدى فلسطين محمد أبو وندي، في وزارة شؤون القدس ببلدة الرام شمالي المدينة، وسط الضفة الغربية.

وفي تصريحات نقلتها الوكالة الفلسطينية "وفا"، الثلاثاء، شدد الهدمي على أن خطر الإخلاء القسري للعائلات الفلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح "ما زال قائماً"، وأن خطر الإخلاء يتهدد 86 عائلة في حي بطن الهوى، فيما يتهدد الهدم 100 منزل في حي البستان في سلوان بالقدس المحتلة.

وأشار الهدمي، إلى التصاعد الخطير في عمليات هدم المنازل الفلسطينية ومخططات إخلاء منازل أخرى والاعتقالات ومحاولة فرض حقائق جديدة على الأرض بالمدينة.

كما أشار إلى خطورة تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بالمسجد الأقصى سواء من خلال الاقتحامات أو أوامر الإبعاد للمصلين وحراس المسجد وعرقلة أعمال الترميم بالمسجد، مقابل استمرار الحفريات الإسرائيلية وفتح الأنفاق في محيطه.

وحذر المسؤول الفلسطيني من تصاعد عمليات البناء الاستيطاني بالمستوطنات المقامة على أراضي المدينة.

من جانبه، أكد أبو وندي استمرار المملكة في الدفاع عن هوية المدينة المقدسة وعروبتها ومقدساتها المسيحية والإسلامية، ورفض جميع الإجراءات الإسرائيلية الرامية لتغيير طابع المدينة وهويتها.

وتعتزم السلطات الإسرائيلية هدم 100 منزل في حي البستان ببلدة سلوان بداعي البناء دون ترخيص، إلى جانب إخلاء 86 عائلة من منازلها في حي بطن الهوى المجاور لصالح مستوطنين.

كما تواجه 28 عائلة فلسطينية خطر الإخلاء من المنازل التي تقيم فيها بحي الشيخ جراح منذ عام 1956.

ويقول الفلسطينيون إن إسرائيل تعمل على تهويد مدينة القدس المحتلة وطمس هويتها العربية الفلسطينية. ويتمسكون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة، عام 1967، ولا بضمها إليها في 1981.​​​​​​​



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً