قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني إن تمرير انقلاب عدن يسقط مشروعية تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، مؤكداً أن الحكومة اليمنية ستقوم بواجبها الدستوري والقانوني في مواجهة أي محاولة للمساس بكينونة الدولة.

الحكومة الشرعية في اليمن اعتبرت سيطرة المجلس الانتقالي على عدن بمثابة انقلاب
الحكومة الشرعية في اليمن اعتبرت سيطرة المجلس الانتقالي على عدن بمثابة انقلاب (AFP Archive)

اعتبر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، أن "أي تمرير أو تماهٍ مع انقلاب المجلس الانتقالي في عدن، يسقط مشروعية مواجهة انقلاب الحوثي في صنعاء، كما يسقط مبررات تدخّل التحالف".

جاء ذلك في سلسلة تغريدات على تويتر عقب موقف المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً الرافض للانسحاب من المواقع التي سيطر عليها في عدن.

وقال الإرياني إن "تمرير الانقلاب يسقط مشروعية تحالف دعم الشرعية لمواجهة انقلاب الحوثيين على الحكومة اليمنية المنتخبة من كل أبناء الجمهورية اليمنية بحدودها الجغرافية وسيادتها القانونية".

وأضاف أن "بيان المجلس الانتقالي يؤكد مضيه في سيناريو الانقلاب وتجاهله للجهود التي يبذلها الأشقاء في المملكة العربية السعودية لاحتواء الأحداث في محافظة عدن وعودة الأوضاع إلى طبيعتها، بل والسعي للسيطرة على بقية المحافظات الجنوبية خدمة للأجندة الإيرانية".

وجدد تأكيد أن الحكومة "ستقوم بواجبها الدستوري والقانوني في مواجهة أي محاولة للمساس بكينونة الدولة".

ومضى قائلاً "وكما واجهنا المليشيا الحوثية الإيرانية فسنواجه أي تشكيلات مسلحة خارج إطار مؤسسة الجيش والأمن، ونحذر من تداعياتها المستقبلية".

ولفت إلى أن الحكومة تجدد الثقة "بأهلنا وأشقائنا بالمملكة العربية السعودية، وتجدد دعمها الكامل لجهود إنهاء الانقلاب واحتواء الأحداث في محافظة عدن".

ويواصل المجلس الانتقالي رفضه الالتزام بما جاء في بيان التحالف الصادر عشية استكمال سيطرة الأول على عدن، والداعي لانسحاب قوات المجلس من مواقع سيطرت عليها.

وقبل نحو أسبوع، سيطرت قوات تابعة للانتقالي الجنوبي، على ألوية ومعسكرات تابعة للحكومة الشرعية، بعد معارك بين الطرفين انتهت بالسيطرة على القصر الرئاسي، وهو ما اعتبرته الحكومة "انقلاباً كاملاً" على الشرعية في العاصمة المؤقتة، داعية لانسحاب قوات الانتقالي قبل أي حوار.

وخلفت المعارك نحو 40 قتيلاً من المدنيين فضلاً عن أكثر من 200 جريح، حسب الأمم المتحدة، فيما لم يعلن أي من الطرفين عن القتلى والجرحى في صفوف قواته.

ومنذ 2015، تقود السعودية والإمارات تحالفاً ينفذ عمليات عسكرية في اليمن، دعماً للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

المصدر: TRT عربي - وكالات