كشف وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني الجمعة، عن أن اتفاق الرياض الذي توصلت إليه الحكومة مع "المجلس الانتقالي الجنوبي" سيجري توقيعه رسمياً، الثلاثاء المقبل.

قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي سيطرت على معظم مفاصل الدولة في عدن في أغسطس/آب الماضي
قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي سيطرت على معظم مفاصل الدولة في عدن في أغسطس/آب الماضي (Reuters)

أعلن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني الجمعة، أن اتفاق الرياض الذي توصلت إليه الحكومة مع "المجلس الانتقالي الجنوبي"، سيجري توقيعه رسمياً الثلاثاء المقبل.

جاء ذلك في تغريدات كتبها الإرياني عبر حسابه على تويتر، بعد تأجيل توقيع الاتفاق الذي كان مقرراً الخميس الماضي، بالعاصمة السعودية.

ولفت الوزير إلى أن توقيع الاتفاق سيحدث برعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وحضور الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

كما سيحضر مراسم التوقيع "قيادات الدولة والحكومة والأحزاب والشخصيات السياسية والاجتماعية والأشقاء والأصدقاء"، حسب المصدر ذاته.

وقال الإرياني: إن هذه المشاركة تؤكد حرص السعودية وهادي "على حضور مختلف المكونات الجنوبية والنخب السياسية اليمنية، بهدف توحيد جهود كل اليمنيين تحت مظلة الشرعية الدستورية في معركة استعادة الدولة وإسقاط انقلاب المليشيا الحوثية المدعومة من إيران".

وثمّن الوزير "دعم السعودية لجهود الحكومة في تثبيت الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه"، واعتبرها "مواقف تاريخية مشهودة".

والخميس، كشف مصدر في فريق المشاورات التابع للحكومة عن تأجيل موعد توقيع الاتفاق مع المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، الذي كان مقرراً في اليوم ذاته.

ولم يوضح المصدر الحكومي لوكالة الأناضول سبب تأجيل توقيع الاتفاق أو موعده الجديد.

إلا أن مصدراً مطلعاً، أرجع سبب تأجيل توقيع ما اصطلح على تسميته "اتفاق الرياض"، إلى الأحداث الأخيرة في محافظتي سقطرى وأبين جنوبي اليمن.

ورجّح المصدر المطلع للأناضول، أن يكون تصعيد مسلحي المجلس الانتقالي في سقطرى الأربعاء، والمواجهات بين قوات الجيش و"المجلس الانتقالي" في مدينة أحور بمحافظة أبين الخميس، أدى إلى تأجيل توقيع الاتفاق الذي أعلن التوصل إليه قبل نحو أسبوع.

ومساء الخميس، أعلن محافظ سقطرى رمزي محروس انتهاء مهلة كان منحها الأربعاء، لمجاميع مسلحة من المجلس الانتقالي لرفع اعتصامهم من أمام مبنى ديوان المحافظة، ملوحاً باستخدام القوة ضدهم.

كما سيطرت القوات الحكومية الخميس، على مدينة "أحور" في محافظة أبين، بعد مواجهات مع قوات تابعة للمجلس الانتقالي.

المصدر: TRT عربي - وكالات