مقاتلون من حركة طالبان يظهرون في هيرات بعد السيطرة عليها (Stringer/Reuters)

قال شهود عيان لـTRT عربي إن عناصر حركة طالبان بدؤوا دخول العاصمة الأفغانية كابل من كل الاتجاهات، وهو ما أكدته وزارة الداخلية الأفغانية التي أشارت في بيان نقلته وكالة رويترز إلى أن "طالبان بدأت دخول كابل من جميع الاتجاهات".

فيما أشارت أنباء متضاربة إلى أن الحركة سيطرت بشكل فعلي على أحياء جانب العاصمة، بينما بدأت الزحف تجاه كابل من اتجاهات مختلفة وحاصرتها.

وقالت الحركة في بيان إنها غير معنية بالسيطرة على مركز العاصمة بالقوة, وقال مصدر مسؤول لوكالة رويترز: "لا نعتزم الانتقام من أحد وسنصفح عن جميع من خدموا الحكومة والجيش".

وقالت وكالة الأناضول إن "طالبان أمرت مقاتليها بالوقوف على أبواب العاصمة الأفغانية كابل وعدم محاولة دخولها".

ونقلت الوكالة عن مصدر في الحركة قوله إن "المحادثات جارية الآن مع الطرف المقابل للتفاوض على دخول كابل في بيئة آمنة لمنع إلحاق الضرر بالناس".

ودعت طالبان الحكومة لـ"تسليم العاصمة كابل بشكل سلمي".

وأشار مراسل TRT عربي ولي الله شاهين إلى أن العاصمة الأفغانية تشهد حالة ازدحام كبيرة في ظل بحث المواطنين وغيرهم عن أماكن يأوون إليها، بينما أغلقت البنوك ومؤسسات أخرى أبوابها في ظل اقتراب طالبان من السيطرة على العاصمة.

ونقلت وكالة رويترز عن قيادي في حركة طالبان ويمكث في العاصمة القطرية الدوحة في هذه الأثناء قوله إن "الحركة أمرت المقاتلين بالإحجام عن العنف في كابل والسماح بالعبور الآمن لأي شخص يختار الخروج وتطلب من النساء التوجه إلى أماكن آمنة".

وقال مسؤول آخر في الحركة: "لا نرغب في سقوط أي مدني أفغاني بريء قتيلاً أو جريحاً مع تولينا زمام الأمور لكننا لم نعلن وقفاً لإطلاق النار".

وقال مسؤول أمريكي إن "الأعضاء الرئيسيين في الطاقم الأمريكي بكابل يعملون من مطارها الآن".

وأوضح أن "أقل من 50 مسؤولاً في السفارة الأمريكية سيبقون في كابل حالياً".

من جانبه قال مسؤول بحلف الأطلسي لوكالة رويترز إن "عدداً من موظفي الاتحاد الأوروبي انتقلوا إلى موقع أكثر أمناً في كابل".

مقتالون من طالبان يظهرون في شوارع جلال أباد  (AFP)

وفي وقت سابق الأحد سيطرت حركة طالبان على مدينة جلال آباد الرئيسية بشرق أفغانستان من دون قتال، لتؤمن بذلك الطرق التي تصل البلاد بباكستان.

وقال مسؤول أفغاني في جلال آباد: "لا توجد اشتباكات حالياً في جلال آباد لأن الحاكم استسلم لطالبان، إن فتح المجال أمام مرور طالبان كان السبيل الوحيد لإنقاذ حياة المدنيين".

وأكد مسؤول أمني غربي كذلك سقوط المدينة التي كانت واحدة من مناطق رئيسية مجاورة للعاصمة كابل تسيطر عليها الحكومة.

ومنذ مايو/أيار الماضي تصاعد العنف في أفغانستان مع اتساع رقعة نفوذ "طالبان"، تزامناً مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/آب الجاري.

وتعاني أفغانستان حرباً منذ عام 2001 حين أطاح تحالف عسكري دولي تقوده واشنطن بحكم "طالبان"، لارتباطها آنذاك بتنظيم "القاعدة" الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر/أيلول من العام نفسه في الولايات المتحدة.

ردود فعل دولية

قالت وزارة الداخلية البريطانية الأحد إن بريطانيا تعمل على حماية رعاياها ومساعدة موظفيها السابقين الآخرين على مغادرة أفغانستان، وذلك مع بدء دخول مقاتلي حركة طالبان العاصمة كابل.

وأضافت على تويتر: "مسؤولو وزارة الداخلية يعملون في الوقت الحالي من أجل حماية المواطنين البريطانيين ومساعدة موظفي المملكة المتحدة السابقين وغيرهم من الأشخاص على السفر إلى بريطانيا".

تركيا تخصص خطاً ساخناً لرعاياها

وخصصت وزارة الخارجية التركية خطّاً ساخناً لرعاياها الراغبين في مغادرة أفغانستان.

وطلبت الخارجية التركية الأحد من رعاياها الراغبين في المغادرة إبلاغ سفارتها لدى كابل.

ودعت السفارة التركية في كابل عبر صفحتها في "تويتر" المواطنين الأتراك الراغبين في مغادرة أفغانستان للاتصال بالسفارة وإبلاغها على الفور.

وذكَّرت بضرورة الاتصال على الرقم " 93 79 782 82 83".

باكستان تغلق معبر تورخم

قال وزير الداخلية الباكستاني شيخ رشيد أحمد الأحد إن بلاده أغلقت معبر تورخم الحدودي مع أفغانستان المجاورة مع سيطرة حركة طالبان على الجانب الأفغاني من الحدود.

يأتي إغلاق آخر معبر حدودي رئيسي لأفغانستان يسقط في أيدي طالبان في أعقاب سيطرة الحركة اليوم على مدينة جلال آباد الشرقية الواقعة على الطريق السريع الرئيسي المؤدي إلى العاصمة كابل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً