مقاتلة إسرائيلية تقصف موقع مراقبة لكتائب القسام  وسط قطاع غزة - أرشيفية (Said Khatib/AFP)

قصفت مقاتلة إسرائيلية فجر الأحد موقع رصد يتبع كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" وسط قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: "أغارت طائرة عسكرية قبل قليل على موقع عسكري تابع لمنظمة حماس".

وأضاف أن القصف جاء "رداً على إطلاق القذيفة الصاروخية من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية في وقت سابق الليلة".

ولم تبلغ وزارة الصحة الفلسطينية عن وقوع إصابات من عدمه جراء القصف.

وفي وقت سابق أعلن الجيش الإسرائيلي فجر الأحد رصد إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة نحو المستوطنات المحاذية له، فيما لم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق القذيفة.

وقال الناطق باسم الجيش أفيخاي أدرعي في تغريدة مقتضبة نشرها على حسابه في تويتر: "قبل قليل رُصد إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة نحو الأراضي الإسرائيلية حيث جرى تفعيل الإنذار في منطقة مفتوحة فقط".

يأتي ذلك بالتزامن مع ارتفاع حدة التوتر في القدس حيث أُصيب 10 فلسطينيين فجر الأحد خلال مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في المسجد الأقصى، ليرتفع عدد الإصابات إلى مئة منذ أمس.

كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى بكثافة بعد نشوب المواجهات.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بوقوع 10 إصابات خلال مواجهات داخل المسجد فجراً، ونقلت إحداها إلى المستشفى إثر إصابتها برصاص مطاطي في الفم.

ونوهت جمعية الهلال الأحمر بأنّ الإصابات الأخرى عولجت ميدانياً، إذ إنّ 5 منها بالرصاص المطاطي بمنطقة الرأس و4 بالرصاص المطاطي بمنطقة الأقدام واليدين.

وأدى عشرات الآلاف من المصلين صلاة الفجر ثم تجمَّع الآلاف منهم قرب المصلى القبلي، ورددوا هتافات منددة بالاحتلال.

وبدأت المواجهات عند باب الأسباط وامتدت إلى داخل باحات المسجد الأقصى، حيث أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت، واقتحموا بأعداد كبيرة باحات المسجد الأقصى.

وفي وقت سابق أُصيب 90 فلسطينياً خلال مواجهات عنيفة بمنطقة "باب العامود" أحد أبواب المسجد الأقصى، حيث نُقل 16 منهم إلى المستشفى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً