تعرض رئيس الوزراء فوميو كيشيدا لانتقادات بسبب دعمه للجنازة المكلفة (AA)
تابعنا

سادت اليابان أجواء من التوتر تزامناً مع تشييع الجنازة الرسمية لرئيس الوزراء السابق المغتال شينزو آبي الثلاثاء، وهو أحد أكثر القادة اليابانيين إثارة للانقسام في تاريخ البلاد.

وبدأت المراسم في الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي (0500 بتوقيت جرينتش)، إذ حُملت أرملته "آكي رماد آبي"، إلى قاعة نيبون بودوكان بوسط طوكيو، لتنطلق أنغام الموسيقى من فرقة عسكرية وتدوي طلقات تحية حرس الشرف.

وخضعت طوكيو لحراسة مشددة، وتمركز عدد كبير من رجال الشرطة بالزي الرسمي حول مقر إقامة الجنازة، ومحطات القطار الرئيسية بالعاصمة.

وأغلقت الطرق المؤدية إلى القاعة طول اليوم، بالإضافة إلى غلق خزائن العملات في المحطات الرئيسية.

وقبل ساعات من بدء المراسم، اصطف عشرات اليابانيين حاملين باقات من الزهور في أكشاك عامة لوضعها في منتزه كودانزاكا.

كما نظم معارضو التكريم، تجمعات في أماكن أخرى بطوكيو وجميع أنحاء البلاد.

حمّلت الجنازة الرسمية، وهي أول حدث من نوعه منذ عام 1967، الدولة تكلفة بلغت 11.5 مليون دولار لتنظيمها في وقت يعاني خلاله المواطنون العاديون بسبب أزمات الاقتصاد.

ويقول المعارضون إن أموال دافعي الضرائب يجب إنفاقها على أمور أكثر جدوى، كمعالجة التفاوتات الاقتصادية الآخذة في الاتساع والناجمة عن سياسات آبي.

كذلك تعرض رئيس الوزراء فوميو كيشيدا، لانتقادات بسبب دعمه الجنازة المكلفة.

وأغتيل آبي في يوليو/تموز الماضي، في تجمع انتخابي، وسط حالة من الجدل المتزايد حوله، وحول الحزب الديمقراطي الحر الحاكم الذي كان يرأسه، وعلاقته مع "كنيسة التوحيد" المتطرفة، المتهمة بجمع تبرعات ضخمة من أتباعها الذين خضعوا لـ"غسيل دماغ".

وقال كيشيدا إن القائد الأطول مكوثاً في السلطة في تاريخ اليابان "يستحق هذا التكريم".

وأعلنت الحكومة أن الجنازة لا تهدف إلى إجبار أي شخص على تكريم آبي.

لكن يتعين على معظم حكومات المحافظات، البالغ عددها 47 محافظة، تنكيس الأعلام، والوقوف دقيقة صمت حداداً.

يقول المعارضون إن قرار كيشيدا أحادي الجانب دون موافقة البرلمان "غير ديمقراطي"، ويذكر بكيفية استغلال الحكومة الإمبريالية قبل الحرب الجنازات الرسمية لإثارة النعرة القومية.

وبعد الحرب العالمية الثانية، ألغي قانون الجنازات. كما واجهت الجنازة الرسمية الوحيدة بعد الحرب للزعيم السياسي، شيجيرو يوشيدا، عام 1967، انتقادات لافتقارها إلى أسس قانونية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً