قال المنسق الأمني للعملية محمد المعري، إنه جرى استبدال 33 أسير تابعاً لمليشيات حفتر بـ15 من قوات الحكومة الشرعية (Others)


أجرت اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5)، الجمعة، عملية لتبادل 48 أسيراً بين الحكومة الشرعية ومليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

وقال عضو اللجنة عن الحكومة الليبية، مختار نقاصة: "تمت العملية في منطقة الشويرف (417كم جنوب طرابلس)".

وصرح نقاصة لوكالة الأناضول: "جرت العملية بإشراف من اللجنة العسكرية، وأعيان من مدينة صبراتة (غرب طرابلس)، وكتائب أمنية تابعة للجيش الليبي".

من جهته قال المنسق الأمني للعملية آمر "كتيبة شهداء صبراتة" محمد المعري، للأناضول: "استبدلنا 33 أسيراً تابعاً لمليشيات حفتر، مقابل 15 من قواتنا، بجهود من أعيان صبراتة والزنتان وإشراف اللجنة العسكرية".

من جانبها رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بعملية تبادل الأسرى ووصفتها بـ"النجاح الكبير".

وقالت في بيان نشر على صفحتها الرسمية بموقع "فيسبوك": إن "عملية تبادل الأسرى تمت بجهودٍ ومساعٍ حميدة قام بها المشايخ والأعيان والحكماء".

وحثت البعثة الطرفين "على تسريع وتيرة تنفيذ كافة بنود وقف إطلاق النار الموقع في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي في جنيف، بما في ذلك استكمال تبادل كافة المحتجزين المشمولين بالاتفاق".

وفي 3 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتفقت اللجنة العسكرية (5+5) على استمرار تبادل المحتجزين بين الطرفين.

وتضم اللجنة العسكرية المشتركة 5 أعضاء من الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، و5 من طرف مليشيا حفتر.

ويسود ليبيا، منذ 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقف لإطلاق النار تخرقه مليشيا حفتر من آن إلى آخر، رغم تحقيق الفرقاء تقدماً على المستويين السياسي والعسكري نحو حل النزاع سلمياً.

ومنذ سنوات يعاني البلد الغني بالنفط صراعاً مسلحاً، فبدعم من دول عربية وغربية تنازع مليشيا حفتر الحكومة المعترف بها دولياً على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.​​​​​​​

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً