رافاييل غروسي سيلتقي نائب الرئيس الإيراني ورئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محمد إسلامي (Leonhard Foeger/Reuters)

يتوجه المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي إلى طهران الأحد، في محاولة لاحتواء التوتر، بعدما اتهمت الوكالة الأممية هذا الأسبوع إيران بعدم التعاون.

وتأتي هذه الزيارة قبل اجتماع فصلي مرتقب لمجلس حكام الوكالة المؤلف من 35 دولة الأسبوع المقبل.

وقالت الوكالة السبت في بيان إن رافاييل غروسي سيلتقي نائب الرئيس الإيراني ورئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محمد إسلامي.

وأوضح السفير الإيراني لدى المنظمات الدولية في فيينا، كاظم غريب عبادي، في تغريدة، أن غروسي سيغادر إلى طهران بعد الظهر.

ويعقد مدير الوكالة الذي يجري زيارته الثانية لطهران هذا العام، مؤتمراً صحفياً لدى عودته، في مطار فيينا "قرابة الساعة 20:30 (18:30 ت.غ)".

ونشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريراً شديد اللهجة في وقت سابق هذا الأسبوع سلمته للدول الأعضاء.

وأورد التقرير أنه منذ فبراير/شباط 2021 "شهدت أنشطة التحقق والمراقبة عرقلة جدية في ضوء قرار إيران" الحد من عمليات التفتيش.

وأضاف أنه وسط هذه الظروف فإن القدرة التقنية للوكالة الدولية للطاقة الذرية على متابعة البرنامج النووي الإيراني تعرضت "لعرقلة كبيرة" و"ثقتها تتراجع مع مرور الوقت"، فيما رد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي مؤكداً أن بلاده تظهر "شفافية".

وقال رئيسي الأربعاء في بيان: "في حال تبنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية نهجاً غير بناء، فمن غير المنطقي توقع رد بناء من جانب إيران".

في الوقت نفسه لا تزال المفاوضات التي بدأت في أبريل/نيسان في فيينا برعاية الاتحاد الأوروبي في محاولة لإحياء اتفاق 2015 الدولي، معلقة منذ يونيو/حزيران.

ولم يحدَّد أي موعد لاستئنافها على الرغم من الدعوات المتكررة التي وجهتها الدول الغربية القلقة من استئناف طهران لبرنامجها النووي.

وحيال هذا المأزق حذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الأربعاء من أن الولايات المتحدة "على وشك" التخلي عن جهودها.

وزار الموفد الأمريكي إلى إيران، روبرت مالي، موسكو وباريس بين الثلاثاء والجمعة حيث أجرى "مشاورات" مع روسيا والأوروبيين.

وتحدث عبر تويتر عن "اجتماعات بناءة" بهدف "عودة سريعة" إلى بنود "خطة العمل الشاملة المشتركة"، في إشارة إلى التسمية الرسمية للاتفاق الدولي.

وتنصلت إيران تدريجياً من التزاماتها النووية منذ 2019، رداً على إعادة العمل بالعقوبات الأمريكية إبان ولاية الرئيس السابق دونالد ترمب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً