إيران سحبت السفينة "سافيز" التي تعرضت لهجوم في أبريل/نيسان الماضي واستبدلت بها السفينة "بهشاد" (Satellite imagery from ImageSat International)

قال مصدران أمريكيان مطّلعان لشبكة CNN، إن إيران استبدلت "بهدوء" بسفينة تجسُّس كانت تبحر في البحر الأحمر، سفينة أخرى، وسط توتُّر إقليمي متصاعد و"صراع الظل" البحري بين إسرائيل وإيران في مياه الشرق الأوسط.

ووفق المصدرين، فإن إيران سحبت السفينة "سافيز" التي تعرضت لهجوم في أبريل/نيسان الماضي، وأحضرت سفينة مماثلة لجمع معلومات استخبارية في الممر المائي المهمّ، بالقرب من مضيق باب المندب، الذي يتحكم في وصول السفن إلى البحر الأحمر وقناة السويس.

ووفق صور التقطتها شركة الأقمار الصناعية الإسرائيلية ImageSat International، غادرت "بهشاد"، وهي سفينة إيرانية مسجلة كسفينة شحن عامة، ميناء بندر عباس في أوائل شهر يوليو/تموز الماضي، ووصلت إلى وجهتها بعد 9 أيام.

وعند توقف "بهشاد" بالقرب من مضيق باب المندب، بدأت سفينة "سافيز"، وهي سفينة مسجلة كسفينة شحن أيضاً، وتؤدِّي دوريات في تلك المياه لمدة 5 سنوات، رحلتها عائدة إلى إيران.

لتُظهِر صور الأقمار الصناعية من نفس الشركة، السفينة الآن في جنوب عُمان.

وفي عام 2018، فرض الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب، عقوبات على "سافيز و"بهشاد"، كجزء من حملة الضغوط التي شنّها ضدّ إيران.

وتأتي تصريحات المسؤولين حول التحركات الإيرانية في الممر المائي، في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر، على أثر احتجاز مسلحين إيرانيين سفينة "أسفلت برنسيس"، قبالة سواحل الإمارات العربية المتحدة لساعاتٍ الأربعاء، إضافة إلى الاتهامات التي وجّهها كل من إسرائيل وبريطانيا والولايات المتحدة إلى إيران، على أثر هجوم آخَر تَعرَّضت له الخميس الماضي سفينة "ميرسر ستريت"، المملوكة لرجل أعمال إسرائيلي، في المحيط الهندي.

والخميس أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، استعداد إسرائيل لمواجهة إيران. من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، عبر حسابه على تويتر، إن أي عمل عسكري إسرائيلي ضد إيران سيقابَل بردّ "حاسم".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً