قالت قناة الميادين اللبنانية إن طهران ستفرج عن 4 أمريكيين متهمين بالتجسس (Getty Images)

نقل التلفزيون الإيراني اليوم الأحد عن مسؤول إيراني تأكيده لتقرير بثته قناة الميادين اللبنانية الموالية لإيران، أشار إلى أن طهران وواشنطن اتفقتا على تبادل سجناء والإفراج عن أموال إيرانية مجمدة في الولايات المتحدة، وهو ما نفته الأخيرة.

وقال المسؤول الإيراني إنه سيجري الإفراج عن نازانين زاغاري راتكليف مديرة البرامج في مؤسسة تومسون رويترز الخيرية "بعد تسديد دين عسكري" مستحق لإيران لدى بريطانيا.

وتحمل نازانين زاغاري راتكليف الجنسيتين الإيرانية والبريطانية.

وأضاف: "جرى كذلك وضع اللمسات الأخيرة على الإفراج عن نازانين زاغاري راتكليف مقابل أن تدفع المملكة المتحدة لإيران دينها البالغ 400 مليون جنيه إسترليني".

وفي وقت سابق، قالت قناة الميادين اللبنانية إن طهران ستفرج عن 4 أمريكيين متهمين بالتجسس مقابل 4 إيرانيين مسجونين في أمريكا وتسديد 7 مليارات دولار من الأموال الإيرانية المجمدة.

بدورها، نفت وزارة الخارجية الأمريكية الأحد صحة التقارير عن صفقة لتبادل السجناء مع إيران. وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية لرويترز "التقارير التي تفيد بالتوصل إلى اتفاق لتبادل السجناء ليست صحيحة".

وأضاف: "كما قلنا، نثير دائماً قضايا الأمريكيين المحتجزين أو المفقودين في إيران. لن نتوقف حتى نتمكن من لم شملهم مع عائلاتهم".

كما نقلت وكالة رويترز أن مسؤولاً بالخارجية البريطانية هوّن من شأن تكهنات بالإفراج عن الإيرانية-البريطانية زاغاري راتكليف.

يأتي هذا في وقت استأنف دبلوماسيون رفيعو المستوى من الصين وألمانيا وفرنسا وروسيا وبريطانيا، السبت، المحادثات الخاصة بالملف النووي الإيراني في فيينا، التي تهدف إلى إحياء الاتفاق الموقع عام 2015، حسب وكالة "أسوشيتد برس".

من جانبه، يحاول الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الانضمام إلى الاتفاق مرة أخرى، ويشارك وفد أمريكي في فيينا في محادثات غير مباشرة مع إيران، حيث يعمل دبلوماسيون من القوى العالمية الأخرى كوسطاء.

والأربعاء، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن إدارة بايدن "منفتحة لتخفيف بعض العقوبات المفروضة ضد العناصر الأساسية في الاقتصاد الإيراني، بما في ذلك النفط والتمويل، في محاولة لدفع المحادثات في فيينا، وتضييق الخلافات في المحادثات النووية الجارية".

وانطلقت مؤخراً في فيينا مفاوضات لإحياء "الاتفاق النووي" بين إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا، وتهدف إلي إعادة واشنطن إلى الاتفاق النووي وتمهيد الطريق لتراجع إيران عن تملصها من القيود التي فرضت عليها بموجبه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً