المذكرة تأتي رداً على "المعاملة اللاإنسانية" لجثمان جيلاني من قبل قوات الأمن الهندية - صورة أرشيفية (Reuters)

وجهت باكستان، مذكرة احتجاج إلى السلطات الهندية، بشأن "المعاملة اللاإنسانية" لقوات الأخيرة، بحق جثمان الزعيم الكشميري سيد علي شاه جيلاني.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية، في بيان، الجمعة، إنه من "المخجل" اختطاف جثة جيلاني من عائلته، وعدم السماح لهم بحضور جنازته.

وأضاف البيان أنه جرى تسليم مذكرة احتجاج إلى دبلوماسي هندي رفيع المستوى، عقب استدعائه إلى مقر وزارة الخارجية بإسلام آباد، وأوضح أن المذكرة تأتي رداً على "المعاملة اللاإنسانية" لجثمان جيلاني من قبل قوات الأمن الهندية.

وأمرت سلطات نيودلهي، في وقت سابق، بأن تقام صلاة جنازة على جيلاني بحضور عدد محدود من الأشخاص، وأن يجري الدفن بصمت، عقب اقتحام الشرطة لمنزله ومصادرتها جثمانه.

وتوفى سيد علي جيلاني، الزعيم الكشميري البارز أحد أشد منتقدي الحكم الهندي في منطقة كشمير المتنازع عليها، مساء الأربعاء عن عمر يناهز 91 عاماً.

ويطلق اسم "جامو وكشمير" على الجزء الخاضع لسيطرة الهند من كشمير، ويضم جماعات تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره "احتلالاً هندياً" لمناطقها.

ويطالب سكان الإقليم بالاستقلال عن الهند والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسام إسلام آباد ونيودلهي الإقليم ذا الأغلبية المسلمة.

وفي 5 أغسطس/آب 2019، ألغت الحكومة الهندية المادة 370 من الدستور، التي تكفل الحكم الذاتي في جامو وكشمير ذي الأغلبية المسلمة ومن ثم تقسيمه إلى منطقتين تديرهما الحكومة الفيدرالية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً