بن زايد دعا كل الأطراف إلى اتخاذ خطوات فورية لوقف إطلاق النار وبدء حوار سياسي (AFP)

عبر وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان عن قلق بلاده البالغ إزاء ما أسماه "تصاعد أعمال العنف في إسرائيل وفلسطين".

واستخدم الوزير وصفاً مخففاً لقتل سلطات الاحتلال عشرات الفلسطينيين، ومغايراً لمواقف دول عربية أخرى أدانت العدوان الإسرائيلي واتهمت إسرائيل بشكل مباشر بالتسبب في تدهور الأوضاع.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات في وقت متأخر من مساء الجمعة، أن بن زايد دعا كل الأطراف إلى اتخاذ خطوات فورية لوقف إطلاق النار وبدء حوار سياسي.

ونقلت الوكالة عن الوزير تأكيده "استعداد دولة الإمارات التام لدعم جميع الجهود التي تهدف إلى تحقيق هذه الغاية".

وتابع قائلاً "تقتضي القيادة الحقيقية في هذا الوقت من الأزمة التوقف عن جميع الأعمال والممارسات الاستفزازية والانتقامية التي من شأنها زيادة التوتر والاحتقان بين الجانبين، والعمل على تهدئة الأوضاع وتخفيف حدة التوترات".

وامتنعت الإمارات عن إدانة الأعمال الاستفزازية الإسرائيلية منذ توقيع اتفاق لتطبيع العلاقات بين الجانبين منتصف سبتمبر/أيلول 2020، في خطوة قابلها الفلسطينيون بالرفض، معتبرين التطبيع "خيانة".

ومنذ يوم الاثنين تشن طائرات الاحتلال الحربية غارات عنيفة على قطاع غزة في عدوان أسفر حسب وزارة الصحة عن "استشهاد 122 فلسطينياً، بينهم 31 طفلاً و20 سيدة، وإصابة 900 بجروح".

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 أبريل/نيسان الماضي، في القدس، وبخاصة منطقة "باب العمود" والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي "الشيخ جراح".

والجمعة، قُتل 10 آخرون من الفلسطينيين برصاص الاحتلال في الضفة الغربية بعد خروجهم في مظاهرات تضامنية مع قطاع غزة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً