عُثر على هذه التوجيهات في رسالة من بن لادن إلى التنظيم عام 2010 (Others)

قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إنّ زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أسامة بن لادن منع التنظيم من اغتيال جو بايدن لأنه بحسب رؤية بن لادن سيصبح رئيساً غير كفء للولايات المتحدة و"سيقود بلاده إلى أزمة"، إذا نجحوا في اغتيال باراك أوباما.

وعُثر على هذه التوجيهات في رسالة من بن لادن إلى التنظيم عام 2010، كانت ضمن مجموعة وثائق حصلت عليها القوات الخاصة الأمريكية عندما هاجمت منزله في باكستان، عام 2011.

وقد نُشرت الوثيقة لأول مرة في عام 2012. ولكن أُعيد تسليط الضوء عليها، وإعطاؤها أهمية جديدة وسط الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، الذي أعاد سلطة البلاد إلى حركة طالبان، حسبما أفادت الصحيفة البريطانية.

وحسب الصحيفة، كتب بن لادن رسالته المكونة من 48 صفحة، في مايو/أيار 2010 إلى مساعد يُعرف باسم الشيخ محمود، واسمه الحقيقي عطية عبد الرحمن. وفي الصفحة 36، نوّه بن لادن برغبته في تشكيل فرقتين للاغتيال، واحدة في باكستان والأخرى في أفغانستان، تتركز مهامهما على التخطيط لاغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما ومدير وكالة المخابرات المركزية الأسبق ديفيد بتريوس، في حال زيارتهما لأي من البلدين.

وأشار بن لادن في رسالته إلى سبب رغبته في اغتيال أوباما قائلاً: "أوباما هو رأس الأفعى وقتله سيجعل بايدن يتولى الرئاسة تلقائياً لما تبقّى من المدّة".

وأشار بن لادن إلى أنّ "بايدن غير مستعد تماماً لهذا المنصب، وأنه سيقود الولايات المتحدة إلى أزمات".

وتابع بن لادن في رسالته: "أمّا بتريوس فهو رجل الساعة في هذه السنة الأخيرة من الحرب، وقتله سيغيّر مسار الحرب".

وقال محللو المخابرات الأمريكية الذين كشفوا لأوّل مرة وجود الوثيقة لصحيفة "واشنطن بوست" في عام 2012: "إنّ أيّاً من المؤامرات ضد أوباما أو بتريوس لم تكن واقعية أو ترقى إلى أي شيء".

TRT عربي
الأكثر تداولاً