بدأت إرسال المعلومات بعد اغتيال القائد في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بغارة جوية أمريكية مطلع 2020 (AA)

أعلنت وزارة العدل الأمريكية الجمعة، أن المترجمة السابقة في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) مريم تومسون، أقرت بذنبها في نقل معلومات دفاعية سرية إلى “حزب الله” اللبناني.

وحسب وثيقة قضائية، فإن تومسون (63 عاماً) اعترفت بإفشاء أسرار دفاعية إلى مواطن من لبنان يشتبه في علاقته بـ"حزب الله" اللبناني.

وبدأت إرسال المعلومات بعد اغتيال القائد في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بغارة جوية أمريكية مطلع 2020.

وبعد اعترافها بتهمة تسريب معلومات دفاعية وطنية لمساعدة حكومة أجنبية، تواجه تومسون عقوبة تصل إلى السجن مدى الحياة، ومن المقرر النطق بالحكم في 23 يونيو/حزيران المقبل.

وعملت تومسون مترجمة متعاقدة مع الجيش الأمريكي في محافظة أربيل العراقية، واكتشف المحققون أنها زادت نشاطاتها ذات الصلة بالمعلومات المصنفة، بعد تصاعد التوتر بين طهران وواشنطن نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكانت تومسون، التي كان لها تصريح أمني يسمح بالوصول إلى معلومات سرية للغاية، متمركزة في منشأة تابعة لقوة العمليات الخاصة في العراق من منتصف ديسمبر/كانون الأول 2019 حتى اعتقالها في فبراير/شباط عام 2020.

وادعى الرجل أن لديه “قريباً” يعمل لصالح وزارة الداخلية اللبنانية، كما أن لديه اتصالات مع أعضاء في “حزب الله”، وفقاً لوسائل إعلام أمريكية.

ورغم أن تومسون لم تقابله شخصياً على الإطلاق، فقد أعرب عن رغبته في الزواج منها وانتقالها إلى لبنان، حسبما جاء في الوثيقة القضائية.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد ذكرت مطلع الشهر الحالي، نقلاً عن مصادر قضائية، أن المترجمة التي تقطن بولاية مينيسوتا أعطت لبنانياً ذا صلة بـ "حزب الله" أسماء مخبرين أجانب وتفاصيل المعلومات التي زودوا بها أجهزة الاستخبارات الأمريكية.

وقد أعرب مسؤولون قانونيون ورجال مخابرات سابقون عن دهشتهم من السهولة التي تمكنت بها المتعاقدة من جمع تفاصيل ومعلومات حول المخبرين، وخاصة أن (FBI) ووكالة الاستخبارات المركزية (CIA) يحرصان على جعل الوصول إلى معلومات من هذا النوع أمراً معقداً للغاية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً