تُوفي مساء الأربعاء 4 سبتمبر/أيلول 2019، نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، إثر تعرُّضه لأزمة قلبية حادة، وفق ما أكده عبدالمنعم عبدالمقصود، محامي أسرة الرئيس محمد مرسي.

توفي عبد الله مرسي في إحدى المستشفيات، بعد أن نقل إليها إثر أزمة قلبية
توفي عبد الله مرسي في إحدى المستشفيات، بعد أن نقل إليها إثر أزمة قلبية (AA)

توفي عبد الله مرسي، النجل الأصغر للرئيس الراحل محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً، مساء الأربعاء، إثر أزمة قلبية مفاجئة، وفق مصدرين. 

وقال أحمد مرسي، المتحدث باسم الأسرة وشقيق الراحل للأناضول في اتصال هاتفي "توفي عبد الله في إحدى المستشفيات، بعد أن نقل إليها إثر أزمة قلبية، وتأكدنا من ذلك". وأضاف "نحن في الطريق للمستشفى"، دون تفاصيل.

بدوره أكد عبد المنعم عبد المقصود، محامي أسرة مرسي، النبأ للأناضول وقال إن عبد الله نجل الرئيس الأسبق توفي إثر أزمة قلبية. مشيراً إلى أنه في أحد مستشفيات محافظة الجيزة (غربي القاهرة). وأوضح أنه جار متابعة مستجدات الموقف وإعلانها تباعاً.

وتوفي الرئيس الأسبق، محمد مرسي، أثناء محاكمته في يونيو/حزيران الماضي إثر نوبة قلبية مفاجئة أيضاً، وفق ما أعلنت القاهرة وقتها.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2018، قالت أسرة محمد مرسي، إن الأمن المصري ألقى القبض على عبد الله من منزله غربي العاصمة القاهرة، قبل أن يطلق سراحه بعد وقت قصير آنذاك.

وسبق لعبد الله أن وُقّف في مارس/آذار 2014، على خلفية اتهاماته بحيازة مخدرات، وهو ما نفاه بشدة آنذاك واعتبره تهمة ملفقة.

وصدر حكم بحق النجل الأصغر بعد 3 أشهر من توقيفه، وأيدته محكمة النقض (أعلى محكمة طعون بالبلاد) في 2015 بالحبس عاماً، وقضاها محبوساً قبل أن يتم الإفراج عنه عقب انتهاء المدة.‎

وعقب وفاة والده شن عبد الله، هجوماً شديداً على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومسؤولين متهماً إياهم بقتل والده، لكن السلطات المصرية أكدت آنذاك أن هذه الاتهامات "لا تستند إلى أي دليل" و"قائمة على أكاذيب ودوافع سياسية".

وآخر ما كتبه عبد الله، يوم 25 أغسطس/آب الماضي، عبر صفحته بفيسبوك، كلمات لوالده الراحل، يعلن فيها رفضه للسلطات الحالية، ورفض أي تفاوض معها.

المصدر: TRT عربي - وكالات