موقع قريب من مكان سقوط صواريخ في أربيل في 16 فبراير/شباط 2021  (AFP)

توفي متعاقد مدني مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق، جراء أزمة قلبية إثر الهجوم الصاروخي الذي استهدف الأربعاء، قاعدة عين الأسد في الأنبار بغرب البلاد، حسب مصادر أمنية .

ولم تؤكد المصادر الأمنية العراقية والغربية جنسية المتعاقد الذي قضى إثر الهجوم الذي وقع قبل يومين من زيارة البابا فرنسيس التاريخية للعراق واستهدف قاعدة تضم قوات عراقية وأمريكية.

والأربعاء، استهدفت عشرة صواريخ على الأقل قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أمريكية في غرب العراق.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي لمكافحة الجهاديين في العراق واين ماروتو في تغريدة: "استهدفت عشرة صواريخ قاعدة عسكرية عراقية هي قاعدة عين الأسد التي تضم قوات من التحالف في 3 مارس/آذار 2021 قرابة الساعة 7:20" صباحاً.

وأضاف ماروتو أن "قوات الأمن العراقية تقود التحقيق" في الهجوم، علماً أن واشنطن غالباً ما تنسب الهجمات المماثلة لفصائل مسلحة موالية لإيران.

وأكد المصدر الأمني العراقي أن الصواريخ أطلِقت من قرية قريبة من عين الأسد.

وأفادت خلية الإعلام الأمني التابعة لقيادة القوات الأمنية العراقية بدورها عن "سقوط عشرة صواريخ من نوع غراد على قاعدة عين الأسد، دون خسائر تذكر".

من جهتها، أكدت مصادر أمنية غربية لوكالة الصحافة الفرنسية أن الصواريخ التي استهدفت القاعدة هي من نوع "آرش" إيرانية الصنع وهي أكبر من الصواريخ التي عادة ما تستهدف مواقع غربية في البلاد.

ولم تعلن أيّة جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.

وتملك كل من الولايات المتحدة وإيران حضوراً عسكرياً في العراق، إذ تقود الولايات المتحدة التحالف الدولي الذي يساعد العراق في محاربة تنظيم داعش الإرهابي منذ 2014، وتنشر نحو 2500 عسكري في البلاد.

من جهتها تدعم إيران قوات الحشد الشعبي المنضوية في إطار الدولة العراقية، وهي عبارة عن تحالف لفصائل عسكرية يضم العديد من المجموعات الموالية لطهران.

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد تعهد بوقف الهجمات الصاروخية لكنه يواجه صعوبة في محاسبة الفصائل المسؤولة، ما يثير استياء الولايات المتحدة.

وتكثفت الهجمات في الآونة الأخيرة على مواقع تضم قوات أجنبية، فاستُهدف قبل أكثر من أسبوعين مجمع عسكري في مطار أربيل بشمال العراق تتمركز فيه قوات أجنبية من التحالف. وأدى ذلك الهجوم إلى سقوط قتيلين بينهم متعاقد مدني أجنبي يعمل مع التحالف.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً