عبد القدير خان توفي عن 85 عاماً (Mian Kursheed/Reuters)

توفي عبد القدير خان مهندس البرنامج النووي الباكستاني عن 85 عاماً، كما أفادت محطة "BTV" التلفزيونية الحكومية الأحد.

وتوفي عالم الذرة الباكستاني الذي يعتبره البعض بطلاً قومياً لأنه جعل بلاده أول قوة نووية إسلامية في العالم، فيما يعتبره الغرب مسؤولاً عن تهريب تكنولوجيا إلى إيران وكوريا الشمالية وليبيا، بعد نقله إلى المستشفى بسبب مشكلات في الرئة.

وكان خان قد أُدخل المستشفى العسكري بعد إصابته بكورونا ونقل إلى منزله بعد تحسن حالته الصحية، لكن حالته الصحية تدهورت فجأة الليلة الماضية وتوفي في أحد مستشفيات العاصمة إسلام آباد.

وتعليقاً على وفاته، قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، في تغريدة نشرها على تويتر: "حزين جداً لوفاة الدكتور عبد القدير خان، لقد كان رمزاً وطنياً لشعبنا".

وأضاف: "أحبته الأمة بسبب مساهمته الهامة في امتلاكنا سلاحاً نووياً، ومكننا ذلك من تحقيق الأمن في مواجهة دولة عدوانية بالجوار تمتلك سلاحاً نووياً أكبر".

أما الرئيس الباكستاني عارف علوي، فقد علق على وفاته، في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر قائلاً: "بحزن بالغ تلقيت خبر وفاة الدكتور عبد القدير خان الذي جمعتني به علاقة شخصية منذ عام 1982. لقد ساعد أمتنا في تحقيق سياسة الردع النووي، وشعبنا الممتن له لن ينسى أبداً ما قدّمه لأجل ذلك".


ويعتبر خان أبو القنبلة النووية الباكستانية بطلاً قومياً في نظر أبناء شعبه لأنه جعل بلاده أول قوة نووية إسلامية في العالم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً